وكيل "دفاع البرلمان": تميم ورط شعبه ونقل أمريكا قاعدتها من قطر سيكتب نهايته
وكيل "دفاع البرلمان": تميم ورط شعبه ونقل أمريكا قاعدتها من قطر سيكتب نهايته

وكيل "دفاع البرلمان": تميم ورط شعبه ونقل أمريكا قاعدتها من قطر سيكتب نهايته الشبكة نيوز نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم وكيل "دفاع البرلمان": تميم ورط شعبه ونقل أمريكا قاعدتها من قطر سيكتب نهايته، وكيل "دفاع البرلمان": تميم ورط شعبه ونقل أمريكا قاعدتها من قطر سيكتب نهايته ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، وكيل "دفاع البرلمان": تميم ورط شعبه ونقل أمريكا قاعدتها من قطر سيكتب نهايته.

الشبكة نيوز بينَ اللواء يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، أن ما ذكرته المعارضة القطرية على أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أبلغ الأمير القطرى تميم بن حمد بن خليفة بأن واشنطن تتجه لنقل قاعدتها العسكرية من قطر إلى الأردن، يؤكد أن النظام القطرى برئاسة تميم بن حمد أصبح مهددا بالرحيل، لأن الجميع أصبح يرفع يده من دعم قطر.

 

وأَدْغَمَ وكيل لجنة الدفاع بمجلس النواب فى تصريح لـ"الشبكة نيوز" أن تميم يواجه مأزقا كبيرا إذا تم بالفعل نقل القاعدة العسكرية الأمريكية من قطر إلى الأردن، لأن قطر تعتمد على هذه القاعدة فى حمايتها، وستصبح مهددة، لافتا أن النظام القطرى ورط شعبه فى الكثير من الأزمات، وأصبحت جرائمه مكشوفة أمام شعبه.

 

واسْتَــأْنَف أن النظام القطرى متورط فى الكثير من الأزمات، وأصبح رحيله أمرا حتميا وقريبا نظرا لعناده أمام البلاد الأخرى، بالإضافة إلى استمرار دعم للإرهاب فى المنطقة، فى ظل محاربة الإرهاب التى تقوم بها دول الرباعى لمكافحة الإرهاب.

 

وكانت قد أخبرت صفحة المعارضة القطرية على "تويتر" أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أبلغ الأمير القطرى تميم بن حمد بن خليفة بأن واشنطن تتجه لنقل قاعدتها العسكرية من قطر إلى الأردن.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، وكيل "دفاع البرلمان": تميم ورط شعبه ونقل أمريكا قاعدتها من قطر سيكتب نهايته، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع