من دفاتر النكسة.. حين قصف العراق عمق إسرائيل
من دفاتر النكسة.. حين قصف العراق عمق إسرائيل

من دفاتر النكسة.. حين قصف العراق عمق إسرائيل الشبكة نيوز نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم من دفاتر النكسة.. حين قصف العراق عمق إسرائيل، من دفاتر النكسة.. حين قصف العراق عمق إسرائيل ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، من دفاتر النكسة.. حين قصف العراق عمق إسرائيل.

الشبكة نيوز أَثْنَاء الستينيات والسبعينيات نال سلاح الجو الإسرائيلي دعاية وترويج غير مسبوقين، وجرى التأكيد على تفوق مقاتلاته الـ "F-4 الفانتوم" و"الميراج 3C" على باقي المقاتلات في العـالم، والطائرتان بالفعل يتميزان بتقدم تقني مقارنة بالمقاتلات القاصفة لأسلحة الجو العربية آنذاك، فمصر وسوريا كانت تتسلحان بمقاتلات قاصفة من طرازات "ميج" بأنواعها و"سوخوي".

خطة دوهيه

اعتمدت إسرائيل منذ بداية الستينات أساليب تسلح جديدة وطبقت نظريات "الحرب الخاطفة" المنسوبة لـلجنرال الإيطالي دوهيه، والتي تعتمد على توجيه ضربة أولى شاملة من سلاح الجو إلى مطارات الخصم وقواته الجوية فيفقده السيادة الجوية على الميدان، وتفقد القوات البرية مظلتها الحامية.

تفوقت إسرائيل بفضل خطة دوهيه على مصر في 5 تمــور سـنة 67 في ظل سلاح جوي ولد متقدما أَثْنَاء الخمسينيات، حيث انضم له عدد كبير من الفنيين والقادة الذي خدموا في أسلحة الجو الأمريكية والكندية والأوروبية فحصلت إسرائيل على عصارة الخبرات الغربية في وقت كانت فيه مصر تشق طريقها لبناء قوة عسكرية بدعم سوفيتي محدود قياسا على الدعم الوافد على إسرائيل من الغرب.

سلاحا الجو المصري والسوري اقتصرا على مقاتلات ميج-15 وميج-17 وميج-19 وسوخوي-7 واليوشن-28 وفي أوائل الستينات دخلت مقاتلات ميج-21، وقاصفات بعيدة المدى من طراز توبوليف-16 بـسلاح الجو المصري وعدد محدود منها في سلاح الجو العراقي.

قصف العمق الإسرائيلي

كانت الـ "tu 16" (التوبوليف 16) هي القاصفة الوحيدة التي قامت بغارة في عمق إسرائيل في صباح 6 تمــور، في ظل اسـتحواذ جوية شبه تامة الطيران الإسرائيلي يتمتع على أجواء المنطقة، بعد يوم واحد من قصف 9 من 10 مطارات مصرية، ومعظم المطارات السورية والأردنية.

 يقول الباحث العراقي مهيد عبيد، إن الرئيس العراقي عبد الرحمن عارف، أراد رفع الحالة المعنوية العربية التي تحطمت عقب الخسائر المصرية السورية الفادحة، أمام إسرائيل، فأمر بتنفيذ عملية قصف لقلب العدو الإسرائيلي بعد يوم واحد من الهزيمة.

ويشير عبيد إلى أنه حدثت مشادة كبيرة بين الطيارين العراقيين في التسابق على من يقوم بهذه العملية الانتحارية.

ويضيف الباحث "أقلعت القاصفتان، وأراد قائد القوة الجوية العراقية أن يذهب معهما ولكونه يعرف خطورة العملية خشي من أن تحول إسرائيل مقتله إلى تشفي واستعلاء على العسكرية العربية بأكملها في ظل الحالة المعنوية السيئة، وفعلا طارت القاصفتان على ارتفاع منخفض واخترقتا الأجواء الأردنية دون علم من القيادة العامة الأردنية بالعملية الفائقة السرية، وانفصلتا القاصفتان فحلقت الأولى من شمال الضفة الغربية باتجاه قاعدة عقير لكن وقع خطأ ملاحي اضطرت على إثره للارتفاع فاكتشفها رادار العدو وضربتها المدفعية المضادة للطائرات فاستشهد طاقمها الستة قرب العفولة في الأرض المحتلة".

ويتابع عبيد "أما القاصفة الثانية فلقد حلقت من جنوبي الضفة الغربية واتجهت إلى قاعدة ناتانيا الجوية وقصفتها ثم عادت أدراجها محلقة على ارتفاع منخفض، وأطلق العدو عليها صاروخي هوك فشلا في إصابتها لمراوغة ربانها وطاقمها وعادت سالمة إلى قاعدة الحبانية العراقية".

ويوضح أن "العملية تمت في وسط صمت لاسلكي تام، وحاولت الطائرات الإسرائيلية مطاردتها القاصفة الناجية وإسقاطها لكن قائد القوة الجوية العراقية أمر بإقلاع نجدة فورية فتشكلت عدد كبير من مقاتلات ميج-21 كمظلة حماية لاستقبالها فتراجعت طائرات الميراج الثمانية التي كان العدو أرسلها".

ويلفت عبيد قوله إلى أن هذا العمل الجريء شكل حالة غير عادية فتحليق القاصقتين (وسلاح العدو الجوي في قمة نشاطه وسيطرته الجوية المطلقة) للضرب في قلب العدو كان يشكل مجازفة كبيرة وحالة غير عادية من الاستعداد للتضحية تستحق كل تقدير ولقد اعترف لعدو الإسرائيلي بهذه الغارة الجريئة وأذيعت من محطته الإذاعية حيذاك.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، من دفاتر النكسة.. حين قصف العراق عمق إسرائيل، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري