مشادات داخل قاعة البرلمان جـراء "تيران وصنافير" .. ونواب يهتفون: "مصرية مصرية"
مشادات داخل قاعة البرلمان جـراء "تيران وصنافير" .. ونواب يهتفون: "مصرية مصرية"

مشادات داخل قاعة البرلمان جـراء "تيران وصنافير" .. ونواب يهتفون: "مصرية مصرية" الشبكة نيوز نقلا عن الحكاية ننشر لكم مشادات داخل قاعة البرلمان جـراء "تيران وصنافير" .. ونواب يهتفون: "مصرية مصرية"، مشادات داخل قاعة البرلمان جـراء "تيران وصنافير" .. ونواب يهتفون: "مصرية مصرية" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، مشادات داخل قاعة البرلمان جـراء "تيران وصنافير" .. ونواب يهتفون: "مصرية مصرية".

الشبكة نيوز لليوم الثاني علي التوالي، مشادات نواب مجلس الشعب تحت قبة البرلمان مستمرة، في ظل المناقشات حول إتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والمعروفة باسم "تيران وصنافير"، حيث تعالت الهتافات داخل القاعة "مصرية مصرية".

وطالب الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، بضرورة احترام التقاليد البرلمانية، مؤكدًا أن ما شهدته الجلسة غير مقبول إطلاقًا، في ظل محاولات البعض فرض الرأي بالقوة، مشيرًا إلى أنه لا يمكن المقاطعة بهذه الطريقة، ويجب احترام كل من يرتدي الزي العسكري.

وأَدْغَمَ في تلميحات صحفية:" جيش مصر قدم شهداء عظام، نكن لهم كل التحية والتقدير، ولابد من احترام القوات المسلحة، لأنهم لا يعرفون البيع أو التفريط، ومن يبيع معروف ومرصود". ليقاطعه النائب مصطفى كمال حسين، قائلًا:"إنت بتمهد لحاجة مش موجودة يا دكتور علي"، لتشتعل الأمور تحت قبة البرلمان حيث تهجم النائب سعيد شبايك عليه بسب ما قاله في حق عبدالعال.

وكان المستشار عمر مروان وزير مجلس النواب، قد قام بتقديم 11 محضرًا من المفاوضات التي جرت بين مصر والسعودية، حول ترسيم الحدود، مؤكدًا أن كل الأوراق متاحة أمام القضاء، والحكومة مستعدة للرد على أي استفسارات من النواب.

وأَبْلَغَ السفير محمود سامي ممثل وزارة الخارجية، إن اللجنة الفنية التي تضم خبراء فنيين فقط، وليس لهم اختصاص سياسي، مؤكدًا أنهم عملوا وفق نقاط أساسية واتفاقيات بحرية، مشيرًا إلى أنه جرى إتفاق في 2010 بين السعودية ومصر بشأن تحديد النقاط الأساسية وأن يحفظ كل طرف حقه في حدوده البحرية، مشيرًا إلى أنه حدث تبادل للإحداثيات ونقاط الأساس بين الطرفين، موضحًا أنه منذ سـنة ١٩٩٠ حسمت الموضوع قانونيا.

في حين أَبْلَغَ الدكتور صلاح فوزي أستاذ القانون الدستوري، أنه لابد من التفرقة بين أعمال السيادة وأعمال الإدارة في قضية اتفاقيه تيران وصنافير، مضيفًا أن ما أثير عن وجود قوات أو ممرات على أرض الجزيرتين ليس دليل على السيادة المصرية.

وأَدْغَمَ، أنه وفقا للمادة 151 من الدستور فإن الاتفاقية ليس لها علاقة بهذا الموضوع، وهذه المادة استبعدت هذه النوعية من الاتفاقيات من الأمور الواجب الاستفتاء عليها، ووجه حديثه للناوب قائلًا:"لا يجوز إدخال تعديلات على الاتفاقية"، كاشفا عن أنه حين التصويت فإن من يصوت بالرفض عليه أن يوضح الأسباب، ووَكَّدَ أن التحكيم الدولي سيفترض وجود منازعة، وأنه هنا لا توجد منازعة، وموقف الحكومة المصرية صعب جدًا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، مشادات داخل قاعة البرلمان جـراء "تيران وصنافير" .. ونواب يهتفون: "مصرية مصرية"، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الحكاية