"الشيعة" يغازلون إيران بوثيقة «البيت الشيعي المصري»
"الشيعة" يغازلون إيران بوثيقة «البيت الشيعي المصري»

"الشيعة" يغازلون إيران بوثيقة «البيت الشيعي المصري» الشبكة نيوز نقلا عن المصريون ننشر لكم "الشيعة" يغازلون إيران بوثيقة «البيت الشيعي المصري»، "الشيعة" يغازلون إيران بوثيقة «البيت الشيعي المصري» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، "الشيعة" يغازلون إيران بوثيقة «البيت الشيعي المصري».

الشبكة نيوز أشعلت وثيقة أطلق عليها "بيت الشيعة المصري" غضب العديد من القيادات الدينية والبرلمانية عقب ظهورها على أحد المواقع الإخبارية، منسوبة إلى أحد قيادات الشيعة.

وتحدثت الوثيقة، عددًا من البنود أهمها توحيدهم وتأسيس ما أسموه بـ"البيت الشيعى المصرى"، وكيفية مواجهتهم للتيارات السلفية المناهضة لهم، عن طريق التقرب من التيارات العلمانية والناصريين، ووضع استراتيجية لتوحيدهم، ونشر التشيع داخل المجتمع المصري.

ويرى خبراء، أن عدد الشيعة في مصر ضعيف جدًا ولا يرتقي لإنشاء كيان أو تجمع سياسي لكن ظهورهم من فترة إلى أخرى يهدف إلى مغازلة إيران  من أجل إرسال تمويلات بحجة إثارة مشكلاتهم في وسائل الإعلام المختلفة.

يرى ناصر رضوان، أحد مؤسسي مؤسسة "محبي آل البيت"، أن ظهور الشيعة للحديث في التوقيت الحالي يرجع إلى إفلاسهم الفكري ورغبتهم في إثارة الرأي العام للحديث عنهم في الصحف والقنوات المختلفة، ومن ثم توثيق هذا الحديث واستخدامه في إيران لطلب الدعم المالي.

وأَدْغَمَ، في تصريح خاص لـ"المصريون"، أن الشيعة يريدون أن يحصروا الخلاف مع السلفيين في مصر فقط، مع العلم أنهم يختلفون مع جميع المذاهب الشيعية الداخلية والإسلامية المختلفة، لأنها تصطدم بثوابت الإسلام.

وذكر «رضوان» أن الشيعة لا يرتقون لأن يقال عليهم أقلية، والتصدي لهم من باب الوقاية، واصفًا إياهم بالجماعات التي تهدف في المقام الأول إلى الحصول على تمويلات من حين إلى آخر.

 يقول أحمد بان، الخبير المتخصص في شئون الجماعات الدينية، إن هناك مخططًا خبيثًا لضرب العلاقة بين الشيعة والسنة في مصر، ومحاولة إشعال فتنة سنية شيعية في المنطقة، لا تراهن عليها سوى أمريكا.

وأَعْلَنَ، في تصريح خاص لـ"المصريون"، أن كل محاولة لسكب الزيت على النار وتأجيج وتحفيز نوازع شريرة  لإطلاق حالة من حالات الصراع السني الشيعي، مطالبا بعدم التفاعل مع هذه الدعوات التي تستهدف إشعال المنطقة العربية، تحت مسمى "الطائفية"، وظهر ذلك في العمل الدرامي المسمى بـ"غرابيب سود"، والذي يهدف إلى تشويه السنة من قبل تنظيم "داعش" الذي يشكل تهديدًا على الشيعة قبل السنة، ويهدف إلى هدم الدولة الوطنية بشكل سـنة، وبالتالي وجب التحذير والتوعية لعدم الانسياق وراءها.

 ولَمَّح إلى أن القانون يجب تطبيقه على الجميع، فحرية الاعتقاد والانتماء إلى مذهب دون مذهب هو أمر مكفول للجميع في مصر، ولا يصح حدوث حصار لطائفة أو أهل مذهب تحت أي دعاوى دينية أو سياسية.

إِسْتَــأْنَف: "طالما أن الإنسان لا يخالف القانون وتقيد بالأطر التي يحددها القانون، فهو مواطن كامل الأهلية ولا يصح أن يطارد، وأن إطار الدولة الوطنية الجامع يستطيع أن يستوعب كل هذه التغيرات".

وشكك الباحث في شئون الجماعات الدينية، في مزاعم الشيعة لتكوين كيان سياسي، مؤكدًا أنه أمر لن يتم دون مروره على لجنة الأحزاب الموكلة بالفصل في مثل هذه الأمور، فإذا كان هناك توجه لبناء كيان اجتماعي، فهماك قوانين تنظم  هذه الأمور وتراقبه "وزارة التضامن الاجتماعي"، لكن تحويل الأمر إلى محاولات لتغيير المذهب السائد في مصر أو تأجيج نار الفتنة بين المسلمين السنة والشيعة بعد محاولة إثارة الفتنة بين المسلمين والأقباط، وهي محاولات فاشلة لم تنجح في مصر على مدار السنوات السابقة، وذلك لأن مصر لديها طبيعة خاصة عن المجتمعات الأخرى.

ونفى أحمد راسم النفيس، قيادي شيعي في مصر، ما ورد في وثيقة بيت الشيعة المصري، متسائلاً: منذ متى يتستر الموقع الناشر لهذه الوثيقة على اسم صاحبه ويكتم أسراره.

وأَعْلَنَ في تصريح خاص لـ"المصريون"، أن الوثيقة كـــذلك ادعى الموقع اسمها، أخبرت أن الشيعة استفادوا من تحسن العلاقات مع أمريكا وإسرائيل، وهذا كلام لا يقال إلا من شخص "قاعد على المصطبة".  

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، "الشيعة" يغازلون إيران بوثيقة «البيت الشيعي المصري»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصريون