" الذيابي" محذراً من 2500 داعشي عادوا للسعودية: ذئاب ستحلق لحاها
" الذيابي" محذراً من 2500 داعشي عادوا للسعودية: ذئاب ستحلق لحاها

" الذيابي" محذراً من 2500 داعشي عادوا للسعودية: ذئاب ستحلق لحاها الشبكة نيوز نقلا عن صحيفة سبق اﻹلكترونية ننشر لكم " الذيابي" محذراً من 2500 داعشي عادوا للسعودية: ذئاب ستحلق لحاها، " الذيابي" محذراً من 2500 داعشي عادوا للسعودية: ذئاب ستحلق لحاها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، " الذيابي" محذراً من 2500 داعشي عادوا للسعودية: ذئاب ستحلق لحاها.

الشبكة نيوز مذكراً بالماضي القريب للعائدين من أفغانستان وتنظيم "القاعدة"، يفتح الكاتب والمحلل السياسي جميل الذيابي ملف العائدين من "داعش"، وبلغة الأرقام والإحصائيات، يطلق صيحة تحذير من 36500 ألف مقاتل أجنبي عاد 30 في المائة منهم إلى بلادهم، ويتوقف الذيابي أمام 2500 مقاتل عادوا أو يعودون إلى السعودية، مؤكداً أنهم سيحلقون لحاهم، ويتظاهرون بالاندماج في المجتمع، وبعد أن يطمئن الناس إلى وجودهم بينهم سيقومون بشن هجماتهم الوحشية، ويطالب الذيابي بالإبقاء على هؤلاء طويلاً في السجون الأمنية المحاطة بتدابير مشددة، وألا يخرجوا سريعاً للمناصحة، حتى لا يعودوا أدراجهم لكهوف الدم كـــذلك فعل أسلافهم.

العائدون من أفغانستان

وفي مقاله "العائدون من داعش" بصحيفة "عكاظ"، يبدأ الذيابي بالتذكير بالعائدين من أفغانستان و"القاعدة"، ويقول: "مياه كثيرة عبرت تحت الجسر منذ أن كتبت منذراً ومحذراً من مخاطر العائدين من ساحات القتال التي أشعلها المتطرفون والتكفيريون في مقالتين سابقتين في هذه الصحيفة بعنواني: شياطين تدار بالريموت وما بعد «تورا بورا».. ماذا عن العائدين من «دابق»؟! .. وهكذا ظل المراقبون يتابعون هذا الملف الحساس منذ هزيمة «القاعدة» في أفغانستان، بعد معارك تورا بورا، مروراً بالقضاء على التنظيم الذي استنسخها في العراق، بزعامة أبي مصعب الزرقاوي، حتى وصلنا مرحلة هزيمة «داعش» في سورية والعراق".

36500 داعشي

ثم يرصد الذيابي الأرقام والإحصائيات عن العائدين من "داعش"، وهم الأخطر حسب الذيابي الذي يقول: "بيد أن تلك مياه، وهذه مياه أخرى أشد تعكيراً وعمقاً وخطراً.. وتفصيل ذلك مما يطول ويتشعّب، ولكنه أمر لا بد منه .. تشير تقديرات الولايات المتحدة في سـنة 2016 إلى أن عدد مقاتلي «داعش» الذين تسربوا إلى سورية والعراق بلغ 36500 مقاتل، بينهم 6 آلاف أجنبي (غير عربي)، فيما تشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن عددهم يبلغ 30 ألفاً، بينهم 7 آلاف أجنبي، بحسب قائمة نشرتها الشرطة الدولية (إنتربول). وتذهب الأمم المتحدة إلى أن ما بين 10% و30% من مقاتلي «داعش» عادوا إلى أوطانهم قبيل الهزيمة الأخيرة في الموصل العراقية ثم الرقة السورية. وتجمع أجهزة الاستخبارات على أن «داعش» لديه 8 فروع رئيسية، و50 تنظيماً منضوياً تحت لوائه، في نحو 21 بلداً".

2500 داعشي للسعودية

ويتوقف الذيابي أمام وضع هؤلاء فيما يتعلق بالسعودية ويقول: "لن أتحدث بالتفصيل عن حجم التهديد المتمثل في «النسخة الثانية» من «داعش» بالنسبة للغرب، إذ إن أجهزته الاستخبارية ستتعامل مع هذا الملف، في ضوء الهجمات الشنيعة التي شهدتها بريطانيا، وفرنسا، وإسبانيا وألمانيا وبلجيكا أَثْنَاء السنوات الأخيرة .. وسيكون تركيزي على تهديد «داعش 2» على السعودية ودول المنطقة إجمالاً. وهو بالنسبة للمملكة تهديد حقيقي وخطير، بحكم محاولات التفجير والقتل التي نفذها التنظيم في المملكة، وبلغت حد استهداف الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة. تراوح تقديرات عدد «الداعشيين» الذين التحقوا بالتنظيم في معقليْه السوري والعراقي بين 2300 و2500 مقاتل. وهو أقل كثيراً من نحو 6 آلاف مقاتل من تونس، وما بين 5 و7 آلاف من مسلمي روسيا".

سيناريوهات العودة

ثم يستعرض الذيابي سيناريوهات عودة مقاتلي داعش حسب الخبراء ويبدأ بالتساؤل "مَن مِن مقاتلي «داعش» المهزومين سيسعون للعودة إلى بلدانهم؟ وهل سنتعامل معهم باعتبارهم «مُغرراً بهم» ينبغي إصلاحهم ومناصحتهم ليعودوا للجادّة، أم سنتجاوز هذا التوصيف «غير الموفق» الذي لم يعد مقبولاً؟ .. ثمة مراقبون وخبراء في الشرطة يعتقدون أن «فلول» التنظيم الدموي سيعمدون إلى إنشاء منظمة إرهابية جديدة، أي ولادة تنظيم جديد من رحم «داعش» لشن عمليات عنف متفرقة، وتنصيب مكامن، وهجمات انتحارية، ريثما يستجمع «داعش» شتات مقاتليه. وثمة من يرون أن أقطاب مقاتلي التنظيم سيتجهون للانضمام إلى «القاعدة»؛ لأنها الخيار الوحيد للاستمرار في ما يسميه المتطرفون «جهاداً». وهناك من يقولون إن «داعش» سيتحول بعد خسارته أراضيه في العراق وسورية إلى تنظيم «مرتزقة»، عماده المقاتلون الذين سترفض بلدانهم عودتهم إليها. وترجح هذه التقديرات أن يسعى هؤلاء المقاتلون لإيجاد «مسرح» جديد لـ«الجهاد»، خصوصاً في ليبيا، أو اليمن، أو غرب أفريقيا، أو أفغانستان أو بلاد المغرب العربي".

أبقوهم في السجون

ثم يستعرض الذيابي أنواع العائدين ومنهم المشوشين ويقول: "لا شك في أن «العائدين» من مسارح «داعش» المدمرة في سورية والعراق أنواع، وليسوا مجرد مهزومين هائمين على وجوههم. وفي مقدمهم «المشوَّشُون»، وهم من أصيبوا بخيبة أمل في «داعش» بعد انضمامهم إلى صفوفه بالرقة والموصل، بعدما تبين لهم أن «دولة الخلافة» ليست «المدينة الفاضلة» التي تحرقوا شوقاً للذهاب إليها. صحيح أن هذه الشريحة من العائدين عن قناعة تامة ستكون بحاجة إلى تأهيل وعلاج نفسي. ولكن المشكلة الأكبر أنه لن يوجد عاقل يمكنه أن يثق بمثل هذا الصنف من الناس «مصاصي» الدماء. وهو سلوك سـنة لدى جميع من احترفوا مص الدماء باسم «الإسلام» وهو منهم براء. (وهو تعبير أفضل وصفاً لمن يتاجرون بالدين، ويقومون بتسييسه. وربما لهذا اختار كتاب كثر في أرجاء العـالم أن يطلقوا عليهم لفظ «إسلامويين متطرفين»). وهذه الفئة من العائدين من حطام معقلي «داعش» لابد أن يبقى أفرادها طويلاً في السجون الأمنية المحاطة بتدابير مشددة، ولا يخرجوا سريعاً لما يسمى المناصحة ليعودوا أدراجهم لكهوف الدم كـــذلك فعل أسلافهم. فقد رأينا في السعودية ماذا فعل مهاجمو مركز الوديعة الحدودي بعد إطلاقهم، ورأينا كيف غدا «داعش» يقوم بتجنيد العامة من المقيمين لتنفيذ هجماته الظالمة في شهر رمضان المبارك، وفي أعز المقدسات الإسلامية".

الخلايا النائمة

كـــذلك يحذر الذيابي من النوع الثاني وهو الخلايا النائمة ويقول: "هناك عائدون من «داعش» ليس لأنهم أصيبوا بخيبة أمل في عاصمتي التنظيم، ولكن لأن أرض المعارك ضاقت بهم، وانهزم تنظيمهم. سيعود هؤلاء وفكرة «الأحزمة الناسفة» متقدة في دواخلهم. سيبتعدون عن التنظيم، لكنهم لن يتخلوا عن «التكفير والتفجير». وهذه ستظل مشكلة مؤرقة بالنسبة إلى الأجهزة الأمنية. فما إن ينفتح مسرح جديد لـ«الجهاد»، سيكونون أول الملتحقين به. ولن يضيرهم أن يبقوا - ريثما تلوح لهم فُـرْصَة لشن هجوم- «مَجْمُوعات نائمة»... أشبه بقنبلة موقوتة وسط مجتمعنا".

الناشطون

ويصل الذيابي إلى صنف ثالث من هؤلاء العائدين ويقول: "هناك أيضاً عائدون «ناشطون»، مكلفون بإيقاظ «الخلايا النائمة» لـ«داعش»، وبتجنيد أُطُر جديدة وعناصر للتنظيم، وسيكون بعضهم مخولاً شن إِجْتِياحات ما يعرف بـ«الذئاب المنفردة». وهم الشريحة الأشد خطراً وفتكاً من العائدين".

دمروهم

ويرى الذيابي أنه لابد من تَهْدِيم بقايا الخلايا في سوريا والعراق، ومنع وصول الباقين إلى البقاع الساخنة، ويقول: "لذلك، وفيما لا تزال المعارك ضد «داعش» في الرقة، وفي سورية إجمالاً، في نهاياتها (لا يزال للتنظيم وجود بمحافظة دير الزور، خصوصاً مدينة الميادين)؛ فإن الخيار الأفضل أن يتم تَهْدِيم جميع من تبقى من «داعش» في سورية، وكذلك الجيوب الصغيرة التي يحتفظ بها التنظيم في العراق. والأكثر أهمية أن تحول قوات وأجهزة قوات التحالـف الدولي ضد «داعش» إلى منع أي هجرة محتملة لفلوله إلى اليمن، أو ليبيا، أو غرب القارة الأفريقية، لضمان منع وقوع مزيد من الهجمات في بلدان العـالم، خصوصاً أوروبا الغربية".

الخداع

ويحذر الذيابي من خداع العائدين من داعش لبلادهم وتظاهرهم بالتوبة عن الفكر الضال ويقول: "الأكيد أن هزيمة «الدواعش» في الرقة والموصل يجب ألا تعني تجاهل استمرار قدرات التنظيم الدموي على الإرهاب، والقتل، والتدمير؛ وأن العائدين من جحيم «داعش» لا يريدون سوى أن يستريحوا قليلاً ليحيلوا المنطقة إلى جحيم جديد. صحيح أن هناك اختلافات شكلية بين «القاعدة» و«داعش» و«جبهة فتح الشام» وغيرها من المنظمات الدموية، لكن هدفها الإستراتيجي بعيد المدى واحد: إقامة دولة خلافة إسلامية، تستند إلى فكر الإخوان المسلمين وأدبياتهم السياسية (وهم أساس جميع التنظيمات التكفيرية المتطرفة) القائل بضرورة إزالة الحدود الجغرافية السياسية، لقيام تلك الخلافة المستبدة. وبحسب دراسات علمية واستخبارية رصينة، فإن العائدين من «داعش» سيعودون إلى بلدانهم بعد حلق لحاهم، ليتظاهروا بالاندماج في المجتمع، وبعد أن يطمئن الناس إلى وجودهم بينهم سيقومون بشن هجماتهم الوحشية".

حالات فردية

وينهي الذيابي بالحديث عن الحالات الفردية التي يمكن أن يتم تعديل سلوكها ويقول: "لا يعني ذلك أنه لن يكون بين العائدين من «داعش»، خصوصاً شريحة المصابين بخيبة أمل في «التنظيم الداعشي»، من قرر أن يطلق «الفكر المتطرف». وهي من دون شك حالات فردية تُحسن الأجهزة الأمنية المختصة التعامل معها، ولكن عليها أن تخشى تقلب أمزجتها الفكرية، والشواهد عدة على من عادوا لمنهج التكفير والتفجير بعد أن أعلنوا البراءة منه وهم يكذبون!!".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، " الذيابي" محذراً من 2500 داعشي عادوا للسعودية: ذئاب ستحلق لحاها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية