جائزة بايو لمراسلى الحرب منحت لتحقيق حول التعذيب فى العراق
جائزة بايو لمراسلى الحرب منحت لتحقيق حول التعذيب فى العراق

جائزة بايو لمراسلى الحرب منحت لتحقيق حول التعذيب فى العراق الشبكة نيوز نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم جائزة بايو لمراسلى الحرب منحت لتحقيق حول التعذيب فى العراق، جائزة بايو لمراسلى الحرب منحت لتحقيق حول التعذيب فى العراق ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، جائزة بايو لمراسلى الحرب منحت لتحقيق حول التعذيب فى العراق.

الشبكة نيوز كافأت جائزة بايو-كالفادوس لمراسلى الحرب، السبت، تحقيقا مصورا للصحفى العراقى على اركادى، لوكالة الصور "VII" (سبعة) يدين لجوء قوات مسلحة عراقية الى التعذيب بعد جدل حاد بين اعضاء لجنة التحكيم.

وبين الصحفيين الآخرين الذين منحوا جوائز كبرى السبت صموئيل فورى للصحافة المكتوبة تقديرا لسلسلة تحقيقات حول الموصل نشرتها صحيفة "لوفيغارو"، وللصحافية غويندولين ديبونو لحساب اذاعة "اوروبا-1" حول "دخول الموصل".

وللتلفزيون، منحت "المواطنة الصحافية السورية" وعد الخطيب على فيلمها القصير حول "آخر مستشفى فى حلب" لمسلحى المعارضة الذى بثته قناة "تشانل 4"، ولاوليفييه ساربيل على فيلمه الطويل "فى معركة الموصل"، وفاز سابيل ايضا بجائزة فيديو الصور.

واثارت الجائزة التى منحت لاركادى "جدلا حادا" بين اعضاء لجنة التحكيم التى تألفت من خمسين صحافيا، كـــذلك أَبْلَغَ رئيسها جيريمى باون مراسل الحرب لاكثر من ثلاثين عاما فى البى بى سي، لوكالة فرانس برس.

واسْتَــأْنَف المراسل العراقى البالغ من العمر 34 عاما فرقة من الجنود العراقيين تحمل اسم "فرقة الرد السريع" لكشف اعمال التعذيب. لكنه اعترف بانه شارك مرتين فى "جرائم الحرب" هذه خوفا من اعمال انتقامية من هذه القوة التى اكتسب ثقتها.

وأَبْلَغَ باون "ليس من السهل دائما اتخاذ قرار. لكن فى نهاية المطاف الخدمة التى قدمها بالتقطه هذه الصور اقوى من واقع انه ارتكب اخطاء. لقد عانى هو شخصيا. هو ليس جلادا وقام بتوثيق ما يفعله هؤلاء".

واضاف مراسل البى بى سى الذى عمل فى سبعين بلدا فى العـالم انها "الصور الاكثر تأثيرا التى رأيتها طوال حياتي"، واسْتَــأْنَف باون أَثْنَاء إحتفـال تسليم الجوائز "من أَثْنَاء هذه الصور ترون الشيطان"، مشددا على انه "ليس هناك مكان فى العـالم اسوأ" من ذلك الذى اظهره اركادي.

- "الخط الاحمر مبهم" -
 

ردا على اسئلة فرانس برس، اكتفى اركادى بالتأكيد انه شارك مرتين فقط فى عمليات تعذيب. ونظرا "لتأثره الشديد"، لَمَّحَ الى مقابلة اجرتها معه المجلة الفرنسية "تيليراما" فى أيــار واوضح فيها انه "ليس فخورا" بصفعه رجلا وضربه آخر.

وصرح هذا الصحفى أَثْنَاء إحتفـال تسليم الجوائز السبت فى بايو "اردت ان تتنبه الحكومة العراقية الى ان هؤلاء الجنود يرتكبون جرائم حرب، أردت وقف ذلك، لكن الامر مستمر مع الاسف".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، جائزة بايو لمراسلى الحرب منحت لتحقيق حول التعذيب فى العراق، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع