بعد تعافيه وخروجه للقاء والدته القعيدة.. «البيشي» يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام الْمَشْـفَى بجازان
بعد تعافيه وخروجه للقاء والدته القعيدة.. «البيشي» يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام الْمَشْـفَى بجازان

بعد أربعة أيام تنويم قضاها داخل الْمَشْـفَى في جازان جـراء حادث مروري تسبب في كسر بقدمه وكدمات في صدره، قرر الطاقم الطبي خروجه من الْمَشْـفَى بعد أن استقرت حالته وتماثل للشفاء، ومع فرحة خروجه وانتظار والدته المقعدة لفظ “أحمد البيشي” أنفاسه الأخيرة في مواقف السيارات أَوْساط صعوده للسيارة لتتحول فرحة الخروج إلى حزن خيم على كل مرافقيه.

وأَبْلَغَ عبدالله علولي الحازمي أحد مرافقي البيشي لـ”تواصل”: “كانت فرحة أحمد بلقاء أمه القعيدة لا توصف بعد علمه بخروجه من الْمَشْـفَى، حيث إنها كانت لا تستطيع زيارته وتنتظر قدومه، ليأتيها الخبر المفجع بعد دقائق، بوفاة ابنها الوحيد والتي كانت تنتظر فرحة زواجه بعد حصوله على الوظيفة قبل الحادثة بفترة قصيرة”.

المصدر : تواصل