«جرائم كلوب التي دمرت ليفربول»
«جرائم كلوب التي دمرت ليفربول»

«جرائم كلوب التي دمرت ليفربول»

الشبكة نيوز نقلا عن الدستور ننشر لكم «جرائم كلوب التي دمرت ليفربول»، «جرائم كلوب التي دمرت ليفربول» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

«جرائم كلوب التي دمرت ليفربول»

.

الشبكة نيوز أحمد جمال
«من يمتلك أفضل 5 مدافعين مثلنا ليس في حاجة لمدافع آخر».. هكذا أَعْـلَن الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول قبل انطلاق الموسم ردًا على إمكانية ضم مدافع جديد إلى صفوف النَّـادِي من عدمه لتدعيم الصف الذي رأي كل خبراء اللعبة في إنجلترا أنه سيكون نقطة الضعف في النَّـادِي، وقد كان بالفعل عندما استقبل النَّـادِي 13 جولًا في أول 6 جولات بالدوري الإنجليزي ودوري الأبطال.

الـدوري الأنجليزي
واجه ليفربول في البداية فريق واتفورد الذي أكرم مرماه بثلاثية كانت صادمة في أولى جولات الـدوري التي انتهت 3-3، ثم خسارة بخماسية من مانشستر سيتي ليستقبل 8 أهداف في مباراتين فقط.

دوري الأبطال
بدايه من الدور التمهيدي، استقبل مرماهم من هوفنهايم 3 أهداف، ثم هدفين في الجولة الأولى من إشبيلية في عقر دارهم، على ملعب الآنفيلد.

أزمة الدفاع
أَعْـلَن يورجن كلوب في كثير من المرات قبل انطلاق الـدوري الإنجليزي، أنه ليس في حاجه إلى أي تدعيم في مركز الدفاع، وأنه يثق كل الثقة في لاعبيه ، كـــذلك وضع عينه على نجـم واحد فقط وهو الهولندي فانديك دون النظر لوضع نجـم بديل في حين فشلت الصفقة، الأمر الذي جعله يدفع الثمن منذ البداية وتلقيه 8 أهداف كثاني أضعف دفاع في الجولات الأربع الأولى وهدفين أمام إشبيلية في دُورِي أبطَال أوروبا وأخطاء دفاعية بالجملة من ماتيب ولوفرين وكلافان.

غياب نجـم الارتكاز صاحب الأدوار الدفاعية
يتميز وسط ليفربول بلاعبين مميزين في بناء اللعب والتحكم في رتم وشكل المباريات، أمثال إيمري كان، جوردي هيندرسون، فينالدوم، كوتينيو، لكن على مستوى الوسط الدفاعي لا يوجد نجـم قاطع للكرات ومفسد لهجمات الخصم قادر على قيادة الوسط من الخلف مثل كانتي في تشيلسي، وماتتش في مان يونايتد، الأمر الذي دفعه لتوظيف جوردي هيندرسون في هذا المركز، لكن نظرا لأنة غير معتاد على هذا المكان لم يظهر بالشكل الدفاعي المميز، وكان هناك العديد من اللاعبين المتاحين أَثْنَاء موسم الصيف المنصرم مثل نزونزي من إشبيلية وماركزيو من يوفنتوس ودرينك واتر من ليستر سيتي قبل أن يتعاقد معه تشيلسي.

قضيه كوتينيو
ربح كلوب الحرب أمام رغبة كوتينيو في الرحيل إلى برشلونة الإسباني الذي طلب ضم اللاعب هذا الصيف، لكن على الناحية الأخرى خسر الكثير من الوقت كان أفضل له علاج نقاط الضعف والتركيز عليها، كـــذلك خسر جزء كبير من تركيز اللاعب الذي كان يفضل مغادرة الْفَـرِيق نحو قلعة البلوجرانا والغياب عن الكثير من المباريات المهمة، أَهَمِّهَا مواجهات هوفنهايم، ومانشستر سيتي الإنجليزي، بالإضافة إلى خسارة مبلغ يتخطي الـ150 مليون يورو كان كفيل لترميم الثغرات وبناء فريق قادر على المنافسة سواء على المستوى الأوروبي أوالمحلي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز،

«جرائم كلوب التي دمرت ليفربول»

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور