القادسية ينسى الاتفاق ويفكر في الفيصلي
القادسية ينسى الاتفاق ويفكر في الفيصلي

القادسية ينسى الاتفاق ويفكر في الفيصلي الشبكة نيوز نقلا عن صحيفة اليوم ننشر لكم القادسية ينسى الاتفاق ويفكر في الفيصلي، القادسية ينسى الاتفاق ويفكر في الفيصلي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، القادسية ينسى الاتفاق ويفكر في الفيصلي.

الشبكة نيوز أشادت الْجُمْـهُور القدساوية بمستوى فريقها المميز بعد الغلبة الذي تحقق أمام غريمه ومنافسه الاتفاق بهدفي بيسمارك فييريرا وعبدالرحمن العبيد، خاصة بعد اكتمال العنصر الاجنبي للفريق وإصلاح الأخطاء بعد الانتقادات الحادة، التي لمسها لاعبو القادسية في المباريات السابقة، وبدأت ملاح التفاؤل تظهر على عيون الْجُمْـهُور القدساوية بعد المستوى المميز كونه تغلب على غريمه الاتفاق، التي يعتبرها البعض مباراة من ست نقاط وليست ثلاثا، متمنية مواصلة المستوى الفني وعدم الوقوف على افراح الانتصار ومطالبة بالعمل الجاد لإصلاح أخطاء مباراة الاتفاق وكسب الثلاث نقاط القادمة أمام الفيصلي في الجولة الرابعة من دوري عبداللطيـف، واحتل القادسية المركز الثالث مؤقتاً بعد انتصاره.

واستطاع المحترفون الأجانب بنادي القادسية إثبات علو كعبهم بعد مشاركة الخماسي الأجنبي لأول مرة أساسياً، حيث شهد اللقاء مشاركة النيجيري ستانلي أوهاويتشي و البرازيليين بيسمارك فييريرا وإلتون خوزيه والغيني محمد فتاو والجزائري رياض كنيش ولم يستطع المحترف التونسي محمد مثناني المشاركة لعدم وصول البطاقة الدولية للاعب من ناديه السابق الجيش القطري وستصل أَثْنَاء الايام القادمة للمشاركة أمام الفيصلي.

وحقق حارس القادسية فيصل مسرحي نجومية عالية في الذود عن مرمى فريقه، حيث استطاع مسرحي المحافظة على شباكه في أكثر من فُـرْصَة خطيرة لمهاجمي النَّـادِي الاتفاق لينقذ فريقه من أهداف محققة وشارك مسرحي في لقاء الاتفاق لأول مرة في هذا الموسم بعد الإصابة التي لحقته في فترة الإعداد ومشاركة زميله محمد عسيري، الذي اهتزت شباكه في خمس مواقف أَثْنَاء المباراتين السابقتين.

وشهدت المباراة أيضاً تألق الظهير الأيسر للفريق القدساوي عبدالرحمن العبيد من أَثْنَاء تسجيله هدفا مميزا في نهاية أحداث المباراة وتحديداً في الدقيقة 92:48 معلناً بعدها خالد صلوي نهاية أحداث المباراة واستطاع العبيد تسجيل الهدف عن طريق ركلة ركنية وسط اندهاش وحسرة من حارس ومدافعي الاتفاق، وذكر العبيد أن الهدف لم يأت مجرد سهم من غير رامٍ، بل أتى بفضل الله ثم بفضل العمل والتدريب أَثْنَاء الأيام السابقة بتوجيهات من السيد ناصيف البياوي، الذي أقدم له الشكر الجزيل، ووعد العبيد الْجُمْـهُور القدساوية ببذل العمل لإسعادهم في المباريات القادمة.

وكان المدير الفني للقادسية السيد ناصيف البياوي قد أوضح في المؤتمر الصحفي بعد اللقاء أن رغبة النَّـادِي كانت واضحة لكسب النقاط الثلاث من أَثْنَاء الكثافة الهجومية، التي دخل بها وكان بالامكان حسم المباراة من الشوط الأول لكن لم يكتب لنا التوفيق الا مع صافرة نهاية المباراة، وواصَلَ البياوي حديثه بأن الغلبة جاء بعد توفيق الله عز وجل ثم اللاعبين في أرض الملعب الذين كانوا منضبطين تكتيكياً مقدمين كل ما طلب منهم أَثْنَاء الأيام السابقة في التحضيرات للمواجهة، التي كانت صعبة للغاية كونها مع فريق منافس قوي، وختم البياوي حديثه بأنهم أوقفوا الأفراح وسيعملون من اليـــــــوم للمباراة القادمة أمام الفيصلي لكسب النقاط الثلاث والتقدم أكثر في منافسات دوري عبداللطيـف.

من جهته، بارك مدير سـنة النَّـادِي الأول بالقادسية غازي عسيري الغلبة على الغريم الاتفاق وتحقيق النقاط الثلاث للجماهير الحاضرة أولاً وللجمهور القدساوي ولادارة الْفَـرِيق وذكر عسيري أن النقاط الثلاث جاءت بعد العمل المكثف أَثْنَاء الراحـة بمجهودات كبيرة من الجهاز الفني واللاعبين.

وواصَلَ عسيري حديثه بأن اللاعبين كانوا في الموعد وعلى قدر كلمتهم وسط ما لمسته من تفاؤل وعزيمة وإصرار في التدريبات السابقة لرغبتهم التامة لإصلاح الأخطاء وإسعاد الْجُمْـهُور الحاضرة ومن خلف الشاشات.

وختم عسيري حديثه بأن اللاعبين كانوا أيضاً على قدر المسؤولية على الرد على المنتقدين وأنهم استطاعوا الرد عليهم في المستطيل الأخضر، مؤكداً أن النَّـادِي سيقدم ويبذل المزيد لمواصلة المكاسب والعمل الجاد أَثْنَاء اللقاء المقبل أمام الفيصلي.

الكسار.. بحاجة إلى مراجعة حساباته

رغم كل ما يقدمه الحارس الدولي السابق أحمد الكسار من خدمات كبيرة لفريقه الحالي الاتفاق، ومساهمته الكبيرة في عودته إلى مكانه الطبيعي في دوري عبداللطيـف الممتاز، وكذلك لعبه دورا مهما في بقائه فيه أَثْنَاء منافسات الموسم السابق، إلا أن المستوى المتذبذب الذي يقدمه من لقاء إلى اخر بات يقلق عشاق ومحبي النَّـادِي الاتفاقي.

الكسار يظهر في احد اللقاءات بمستوى عالٍ جدا، يعطي الثقة لزملائه اللاعبين، كـــذلك حدث أَثْنَاء الجولتين الماضيتين من دوري عبداللطيـف الممتاز، وتارة يظهر بشكل مرتبك، مما يجبر «جماهير الفارس» على وضع يدها على قلوبها كلما حضرت هجمة واعدة للفريق المقابل، مثلما حصل أَثْنَاء مجريات لقاء القادسية، حيث كان واضحا على الحارس الاتفاقي عدم التركيز، وارتكابه عددا من الأخطاء، حيث حمله العديد من النقاد، والجماهير الاتفاقية مسؤولية الهدف الثاني، على الرغم من صعوبته، وإتقان العبيد تنفيذ الركلة الركنية بشكل مميز.

ووسط حسرات جماهير الاتفاق جـراء الخسارة أمام القادسية في الثانية الاخيرة، فإن المستويات المثالية، والتألق الذي كان عليه الكسار أَثْنَاء فترة تواجده مع فريق الرائد، هو كل ما كانت تستحضره ذكرياتهم، متأملة بأن يستعيد «ابن الكسار» نغمة الثبات، التي قادته للتواجد ضمن صفوف المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، ومؤكدة أن ذلك هو الطريق الذي يجب أن يستذكره أحمد اذا ما أراد التواجد مع المنتخب السعودي في مونديال موسكو (2018)م.

image 0

أحمد الكسار

«الفارس».. يخشى تكرار السيناريو

عقب الخسارة غير المتوقعة، والمستوى الذي لم يرض محبيه أمام القادسية، بات القلق يساور عشاق النَّـادِي الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق، من تكرار سيناريو الموسم السابق.

الاتفاق بدأ الموسم الحالي بداية مثالية جدا، حيث تفوق على الأهلي في الدمام بهدفين مقابل جول وحيد، قبل أن يتعادل أمام النصر في الرياض بهدفين لمثلهما، في لقاء كان الأقرب فيه للانتصار، عقب أن قدم مستوى فنيا رفيعا.

وفي الوقت الذي كان عشاق الفارس يتوقعون أن يظهر النَّـادِي بشكل أفضل عقب الراحـة، خاصة عقب التعاقد مع المهاجم الأرجنتيني رودريغو ساليناس، إلا أن النَّـادِي فاجأ الجميع من أَثْنَاء ظهوره بمستوى هزيل ومغاير عما كان يقدمه قبل الراحـة.

الْجُمْـهُور الاتفاقية ألقت باللوم على اختيار اللقاءات الودية أَثْنَاء الراحـة، التي لم ترتق للمستوى المأمول منها، ولم تساعد النَّـادِي على المحافظة على التجانس والنسق الذي وصل له النَّـادِي أَثْنَاء المرحلة السابقة.

وتأمل «جماهير الفارس» بأن يعود النَّـادِي بكل قوة أَثْنَاء لقاء الجولة المقبلة أمام الشباب.

image 0

ميودراغ يسيتش

تقليعات «بيسمارك» لم تمنعه من التألق

كثيرا ما ينشغل بعض اللاعبين بالتركيز على التقليعات التي سيظهرون بها أَثْنَاء المباريات، وخصوصا الهامة منها، مما يتسبب في عدم تقديمهم للمستوى المأمول منهم.

لكن يبدو أن مهاجم القادسية البرازيلي بيسمارك فيريرا، حالة استثنائية، حيث يزداد تألقا كلما صنع إحدى تلك التقليعات، فسابقا كان يقدم مستويات فنية رائعة كلما صنع تقليعة في شعره، قبل أن يظهر مساء البارحة الأول في لقاء الاتفاق صابغا شعره باللون الأصفر، ويقدم مستوى مميزا، ساهم بِدَوْرِهِ في قيادة النَّـادِي القدساوي لتحقيق الانتصار الثاني له في هذا الموسم.

ويبدو أن بيسمارك يشعر براحة نفسية كبيرة في البيت القدساوي، حيث بات اللاعب الأهم والأفضل في النَّـادِي منذ بداية الموسم الحالي، مترجما ذلك من أَثْنَاء العطاءات الكبيرة التي يقدمها، كـــذلك حدث في لقاء الاتفاق، حينما كان مصدر الازعاج الأول لدفاعات الفارس، ناجحا في وضع فريقه في المقدمة بتسجيله الهدف الأول، قبل أن يشكل خطورة كبيرة على المرمى الاتفاقي، وان لم يوفق في تسجيل أي أهداف اخرى.

image 0

بيسمارك

البعد يلغي لغة التجانس بين الخلف والهاجري

خسر النَّـادِي الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق جهود مدافعه العراقي أحمد ابراهيم خلف أَثْنَاء مرحلة طويلة من الراحـة، جـراء التحاقه بصفوف المنتخب العراقي المشارك في التصفيات الآسيوية النهائية المؤهلة لنهائيات كَـأْس العـالم (2018) بروسيا.

وتسبب هذا الابتعاد عن صفوف النَّـادِي الاتفاقي في غياب التجانس الذي كان واضحا في دفاعات الفارس بين الثنائي الدولي العراقي أحمد خلف والكويتي فهد الهاجري، حيث كانا مصدرين هامين ومساعدين في تقديم الاتفاق لمستوى متقدم جدا أَثْنَاء الجولتين الأوليين من دوري عبداللطيـف الممتاز.

غاب التجانس بينهما، فظهر الدفاع الاتفاقي بشكل هش، حيث ظهرت الخطورة كلما هاجم النَّـادِي القدساوي، والذي كاد أن يستغل ذلك في أكثر من مناسبة لولا سوء الطالع، الذي ابتسم لهم في الثانية الأخيرة من اللقاء، عن طريق جول المتألق عبد الرحمن العبيد.

ولم يقتصر غياب التجانس على الثنائي الدفاعي، بل امتد ليحضر بين حارس النَّـادِي أحمد الكسار والمدافع العراقي أيضا، حيث اتضح ذلك من أَثْنَاء كرتين على وجه التحديد، حينما غاب التفاهم بينهما، واستغل مهاجم القادسية ذلك بشكل رائع، لكن القائم وتدخل الكسار المتأخر ساهم في عدم ولوج جول آخر في شباك النَّـادِي الاتفاقي.

image 0

الهاجري يشارك في إحدى الكرات (اليـــــــوم)

الأطفال يحضرون رغم الرطوبة

رغم الأجواء الحارة والرطبة، التي تتميز بها المنطقة الشرقية أَثْنَاء هذه الفترة في كل سـنة، إلا أن العشق الذي تكنه جماهير الاتفاق والقادسية لفريقيهما، قادهم لحضور مجريات «كلاسيكو الشرقية»، الذي لم يخل من الإثارة كعادته.

ولم يقتصر الحضور على كبار السن، بل شهد لقاء البارحة الأول حضور الكثير من الأطفال، الذين ورثوا عشق الفريقين من آبائهم، وتفاعلوا بشكل كبير جدا مع أحداثه المثيرة، وتقلباته المستمرة، خاصة مع المتعة التي قدمتها رابطتا جماهير فريقي الاتفاق والقادسية.

بعض المتابعين نظروا بإيجابية كبيرة لتواجد الأطفال، بينما رأى البعض الآخر أن ملاعب المملكة لا تمتلك أبدا البيئة المناسبة التي تشجع على اصطحاب الأطفال.

image 0

الأطفال تواجدوا في الكلاسيكو (اليـــــــوم)

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، القادسية ينسى الاتفاق ويفكر في الفيصلي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة اليوم