حمادة طلبة: كان نفسى أكون معاهم
حمادة طلبة: كان نفسى أكون معاهم

حمادة طلبة: كان نفسى أكون معاهم الشبكة نيوز نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم حمادة طلبة: كان نفسى أكون معاهم، حمادة طلبة: كان نفسى أكون معاهم ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، حمادة طلبة: كان نفسى أكون معاهم.

الشبكة نيوز شــدد حمادة طلبة، نجـم الأسيوطى والمنتخب الوطنى الأسبق، على أحقية الجيل الحالى للفراعنة فى الوصول إلى مونديال كَـأْس العـالم فى روسيا 2018 المقبل، خاصة أنهم تحملوا الكثير من الضغوط والانتقادات، منذ أن تولى الأرجنتينى هيكتور كوبر مهمة قيادة المنتخب الوطنى خلفاً لشوقى غريب,

وأَعْلَنَ أنه شهد أفضل فترات حياته الكروية فى الفترة التى انضم خلالها لصفوف المنتخب، ومشاركته بشكل كبير جداً فى الوصول إلى بطولة كَـأْس الأمم الأفريقية التى أقيمت مؤخراً فى الجابون، حيث وصل المنتخب إلى المباراة النهائية قبل الخسارة أمام الكاميرون بهدفين مقابل جول، وأَبْلَغَ طلبه إنه يشعر بأنه جزء من الإنجازات التى حققها المنتخب الوطنى أَثْنَاء الفترة السابقة، خاصة أنه حصل على نفس المكافأة التى تقاضاها لاعبو المنتخب نظير وصولهم لنهائى البطولة الأفريقية، علي الرَّغْم من ابتعاده عن القائمة التى اختارها هيكتور كوبر والجهاز الفنى المعاون له.

وعن مشوار المنتخب فى التصفيات الأفريقية، شــدد طلبه على قوة المنافسة التى شهدتها المجموعة الخامسة، فى التصفيات الأفريقية، والتى ضمت منتخبات غانا والكونغو وأوغندا، مؤكداً أن الجهاز الفنى الحالى يلعب بشكل جيد وفقاً لإمكانيات اللاعبين، وأبدى انزعاجه من الْجُمْـهُور ووسائل الإعلام التى انتقدت الجهاز الفنى، مؤكداً أنه يتعامل بواقعية وعدالة مع اللاعبين، وفقاً للمستويات المتطورة للمنتخبات الأفريقية.

وأَبْلَغَ طلبة بنبرة من الحزن: «كان نفسى أكون مع اللاعبين أَثْنَاء مواجهة الكونغو المصيرية»، لاسيما أننى عشت داخل صفوف المنتخب أجواء غاية فى الصعوبة فى العديد من المباريات، ولكن فى نهاية الأمر يكون الغلبة حليف المنتخب، على رأسها مباراة نيجيريا التى أقيمت على أرض ملعب استاد برج العرب بالإسكندرية، وأعتبر طلبة أن ملعب برج العرب بمثابة وش السعد على الجيل الحالى للمنتخب الوطنى، خاصة أن النَّـادِي حقق نتائج لم تحدث منذ اعـوام طويلة على هذا الملعب العملاق.

وأَبْلَغَ طلبة إنه يتمنى أن يتواجد مع المنتخب الوطنى أَثْنَاء الفترة المقبلة، ولو على سبيل التشريف، خاصة أنه يدرك تماماً صعوبة انضمامه للمنتخب، وهو ضمن صفوف الأسيوطى سبورت، فضلاً عن أنه تخطى الـ36 عاماً، واختتم طلبة بأنه يتمنى التوفيق للمنتخب الوطنى أَثْنَاء المرحلة المقبلة، وإسعاد الشعب المصرى.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، حمادة طلبة: كان نفسى أكون معاهم، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم