من ماسح أحذية لبائع جرائد.. 5 أساطير عالمية عاشت "الفقر والجوع"
من ماسح أحذية لبائع جرائد.. 5 أساطير عالمية عاشت "الفقر والجوع"

من ماسح أحذية لبائع جرائد.. 5 أساطير عالمية عاشت "الفقر والجوع" الشبكة نيوز نقلا عن كورابيا ننشر لكم من ماسح أحذية لبائع جرائد.. 5 أساطير عالمية عاشت "الفقر والجوع"، من ماسح أحذية لبائع جرائد.. 5 أساطير عالمية عاشت "الفقر والجوع" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، من ماسح أحذية لبائع جرائد.. 5 أساطير عالمية عاشت "الفقر والجوع".

الشبكة نيوز لم تكن حياة نجوم كرة القدم، سهلة كـــذلك يعتقد البعض، فأغلبهم عاشوا حياة الفقر والجوع، قبل أن يتحولوا إلى الثراء.

ويقدم "Kora Break"، سلسلة من أشهر اللاعبين العالميين، الذين عانوا في صغرهم، قبل أن يصبحوا أساطير في بلادهم.

1- دييجو مارادونا

أسطورة الأرجنتين، والذي لعب في بوكا جونيورز ونابولي وبرشلونة، عاش وهو صغير، في غرفة واحدة مع أشقائه السبعة.

وكان في أيام كثيرة، يقضي مارادونا وأشقائه السبعة، الليل دون عشاء، حيث كان يعود والدهم ويخبرهم بأنه ليس لديه المال ليطعمهم.

وأَلْزَمَ مارادونا، وقته حتى ينسى الجوع، في لعب كرة القدم، حتى اكتشفه النجم الأرجنتيني فرانشيكو كورنيجو، في عمر العشر اعـوام، وضمه إلى أشبال فريق أرجنتينوس جونيورز.

23f2f661f7.jpg

2- بيليه

الأفضل على الإطلاق في تاريخ منتخب البرازيل، ولد في بورتو أليغري، حيث الفقر والمخدرات.

وعشق بيليه، لعب كرة القدم، إلا أن والده كان لا يملك المال ليساعده في احترافها، ما دفعه إلى العمل في مهنة "ماسح للأحذية"، حتى يتمكن من ممارسة الرياضة الأكثر شعبية في بلاده.

وفي سن الحادية عشر، اكتشفه القائم على مدرسة الكرة في فريق أتلتيكو باورو، ليشق مسيرته فيما بعد إلى النجومية.

1416871210_908920_1416871441_noticia_gra

3- رونالدو

عاش رونالدو، حياة صعبة للغاية ، حيث كان أهل منطقتة يسخرون منه جـراء "أسنانه" التي كانت بارزه، بالإضافة إلى أنه لم يلتحق بالمدرسة، وتطلق أبويه وهو في سن الحادية عشر.

ورونادو كان يسير في الشوارع حافي القدمين، لأنه كان لا يملك أموال لشراء الحذاء، بالإضافة إلى أن والدته كانت تبيع الخبز لكسب قوت يومها.

وعندما بلغ الظاهرة، سن السادسة عشر، أكتشفه أحد كشافي فريق كروزيرو، ليضمه إلى فريق الناشئين، قبل أن يصعد إلى النَّـادِي الأول، بعدها بسنة فقط.

3e5321a5a4.jpg

4- ريفالدو

عبقري الكرة الحديثة، كان يعاني من سوء التغذية في صغره، حيث أن أسرته فشلت في توفير الغذاء الكافي له، ما دفعه إلى العمل "بائعًا للجرائد".

وفي سن الـ16، وبعد وفاة والده في حادث سير، انضم ريفالدو إلى مدرسة نادي مدينته "باوليستا"، حيث نبغت موهبته.

واضطر ريفالدو إلى السير على الأقدام 20 كيلو متر يوميًا، للوصول إلى ناديه، حيث كان لا يملك مال المواصلات.

810d8a9df9.jpg

5- رونالدينيو

البكاء كل يوم.. هذا ما يلخص حياة رونالدينيو في الصغر، حيث كان يرى والدته تخرج كل يوم في الرابعة فجرًا، لتعمل كمنظفة في مطعم.

ودخل رونالدينيو، عالم الكرة، عن طريق شقيقه، الذي احترف اللعبة مع فريق جريميو، فعلى الرغم من تعرضه إلى إصابة كبيرة، أدت إلى اعتزاله الكرة، إلا أنه شجع الْفَـرِيق على ضم "الساحر البرازيلي".

وبالفعل، في سن الثمانية، إِسْتَــأْنَف كشافي جريميو أداء رونالدينيو، حيث أعجبوا بمهارته، قبل أن يتم ضمه إلى فرق الناشئين.

efc34d2712.jpg

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، من ماسح أحذية لبائع جرائد.. 5 أساطير عالمية عاشت "الفقر والجوع"، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالات