تربية الطيور الناطقة.. هواية تبحث عن مجدها
تربية الطيور الناطقة.. هواية تبحث عن مجدها

تربية الطيور الناطقة.. هواية تبحث عن مجدها الشبكة نيوز نقلا عن البيان ننشر لكم تربية الطيور الناطقة.. هواية تبحث عن مجدها، تربية الطيور الناطقة.. هواية تبحث عن مجدها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، تربية الطيور الناطقة.. هواية تبحث عن مجدها.

الشبكة نيوز هوايات مختلفة يمارسها الْأَفْـرَادِ في حياتهم، يدرك البعض أغلب تفاصيلها، ويميل نحوها أفواج كبيرة من الناس، وفي الوقت نفسه هناك هوايات مختلفة في أفكارها ومضمونها تبدو غريبة للوهلة الأولى، يسعى أصحابها إيجاد مساحة لإبرازها على الساحة وغرسها مفهوماً جديداً يعود بالنفع على المجتمع ككل.

ذلك ما دأب عليه المواطن إبراهيم الشحي الذي فضل أن يجمع هواة تربية الطيور الناطقة ويحولها من هواية فردية إلى جماعية يتم فيها تبادل الخبرات والمعلومات لتثقيف المجتمع بها.

معلومات وخبرات

الهواية التي كان يمارسها إبراهيم وهي تربية الطيور الناطقة ظن أنها مقتصرة على عدد من الْأَفْـرَادِ يُعدّون على أصابع اليد الواحدة، ولم يدرك أن شغفه بالحصول على معلومات جديدة سوف يقوده إلى اكتشاف هواة كثر في الدولة يمتلكون معلومات وخبرات كفيل جمعها بالتغلب على كل التحديات التي تواجه مربي هذه الطيور وهواتها.

فبعد عملية بحث في وسائل التواصل الاجتماعي شعر أنه لا بد من جمع الهواة وتوفير منصة للتواصل معهم للتعارف وتطوير هذه الهواية على أمل أن يحصل على الموافقة بتأسيس نادٍ أو جمعية لهواة الطيور الناطقة.

يقول إبراهيم: إن تربية الطيور الناطقة تستهوي الكثير من الْأَفْـرَادِ، وهناك أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين يرغبون في امتلاك مثل هذه الطيور، ولكن تواجههم بعض التحديات لذلك يصرفون النظر عن تربيتها لأنها بحاجة إلى رعاية دقيقة وعناية خاصة.

كـــذلك أن طعامها وترويضها وتغير سلوكياتها وتدريبها على النطق بحاجة إلى خطوات متتالية، وانطلاقاً من ذلك حرصت على توفير منصة لهواة الطيور الناطقة للتواصل في ما بينهم في المقام الأول، والتواصل مع الْجَمَـاهِير والمجتمع من أَثْنَاء فعاليات مختلفة.

علاج الأمراض

ووَكَّدَ إبراهيم أنه تمكن من جمع أكثر من 80 شخصاً هاوياً للطيور الناطقة وتأسيس قاعدة للتواصل معهم، ومنذ فترة التأسيس في سـنة 2014 وحتى الوقت الحالي صقل الأعضاء خبراتهم، ووجد الكثير من الحلول لتحديات كانوا يواجهونها سواء من ناحية الإنتاج أو الترويض والنطق وعلاج الأمراض.

كـــذلك شجعت هذه المنصة انضمام العديد من الْأَفْـرَادِ الجدد الذين شرعوا في ممارسة الهواية الغريبة والجديدة في آن، وأَدْغَمَ: لم نكتف بذلك بل حرصنا على إطلاق منصتنا في مواقع التواصل الاجتماعي التي أطلقنا عليها «فريق الإمارات للطيور الناطقة» للتواصل مع الْجَمَـاهِير ومده بالمعلومات الأساسية التي يحتاجها والإجابة عن التساؤلات المتعلقة بتربية الطيور.

تفاعل كبير

ويتابع: وجدنا التفاعل كبيراً ولم يقتصر على المواطنين والمقيمين، بل شاركَنا أشخاص كثر من دول الخليج، وشجعونا على تنظيم فعاليات في الأماكن المختصة وتبادل الخبرات مباشرة أمام الْجَمَـاهِير، وهو ما حظي بتأييد من قبل الأعضاء في المنصة التي أسسناها، لذلك بدأنا عملياً الخطوات الأولى لتدشين أولى الفعاليات، بالتعاون مع بلدية دبي .

حيث تمت مخاطبتهم لتخصيص مكان تحت إشرافهم وتدشين التجمع الأول لهواة تربية الطيور الناطقة في الإمارات والذي وجد ترحيباً من قبلهم، فوفروا لنا الدعم الكافي مجاناً لننطلق في بأول فعاليتنا التي حظيت بحضور كبير من الْجَمَـاهِير الذي أبدى دهشته وطرح أسئلته عن طرق العناية والوقاية من الأمراض والعلاجات المتوفرة.

وعن طرق إنتاج الطيور وأساسيات الطيران الحر، الذي يحرص كثير من الهواة على ممارسته في المناطق المفتوحة، وأَثْنَاء العامين الماضيين نظمنا 5 فعاليات للجمهور في مواقع مختلفة كان الحضور لها لافت وطالبنا الْجَمَـاهِير بتكرار تنظيم الفعالية بصورة متكررة وعلى فترات متقاربة.

نشاط اقتصادي ويشير إبراهيم الشحي إلى أن التعامل مع الطيور الناطقة لا يقتصر فقط على جانب المهارات والإبهار فيها، لكنه يتعدى ذلك ليكون نشاطاً اقتصادياً مربحاً للهواة، حيث إن تربية الطيور الناطقة يتبعها تفاصيل تشمل كيفية إنتاج هذه الطيور واستيرادها من الخارج.

لافتاً إلى أنه بشكل شخصي يتمنى أن يأتي اليـــــــوم التي تتوسع فيه هذه الهواية لتصل إلى أن تكون الإمارات إحدى البلاد المصدرة لهذه الطيور، وترسيخ اسم الإمارات وجهة متميزة لها.

دورات

يوضح إبراهيم الشحي أن هواة كثيرين تلقوا دورات متخصصة في الطيران الحر من أميركا وعدد من البلاد الأخرى، وهناك من يقصد مسافات طويلة لعلاج طيره أو تدريبه على مهارة معينة، فالأمر تعدى حدود الهواية وأصبح شغفاً، وعندما يوجد هذا الشغف فإنه لا بد من تنظيم المعارض وإقامة الفعليات ومشاركة الهواة بصورة منظمة في الفعاليات الرسمية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، تربية الطيور الناطقة.. هواية تبحث عن مجدها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : البيان