بولندا ومؤتمر ضد “إرهاب قطر”
بولندا ومؤتمر ضد “إرهاب قطر”

بولندا ومؤتمر ضد “إرهاب قطر” الشبكة نيوز نقلا عن الحدث نيوز ننشر لكم بولندا ومؤتمر ضد “إرهاب قطر”، بولندا ومؤتمر ضد “إرهاب قطر” ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، بولندا ومؤتمر ضد “إرهاب قطر”.

الشبكة نيوز لم تعد الأزمة الدبلوماسية في الخليج مسألة إقليمية فقط، إنما بدأت تلقي بظلالها على أوروبا، حيث تحاول أطراف الأزمة كسب الدعم الغربي في الخلافات القائمة بينهما.

وانطلقت في العاصمة البولندية وارسو، اليـــــــوم الأربعاء، “الحركة العالمية لمكافحة إرهاب قطر”، وذلك في أعقاب مؤتمر يحمل تسمية “أوقفوا إرهاب قطر”، عقد على هامش مؤتمر منظمة الشرطة والتعاون في أوروبا.

وطالب المشاركون في المؤتمر بتجميد الأموال القطرية في جميع المصارف الأوروبية، لمنع استخدامها في تمويل عمليات إرهابية مستقبلا، وفقا لصحيفة “عكاظ” السعودية.

ودعا المؤتمر البلاد الأوروبية إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، على غرار ما فعلته السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5  تمــور/يوليــو المنصرم، مطالبا بتشكيل محكمة جنائية أوروبية “لبحث وحصر الجرائم الإرهابية التي ارتكبتها قطر بحق كثير من دول العـالم”، حسبما أخبرت الصحيفة.

وفي الجهة المقابلة، ينظر قسم جرائم الحرب في الشرطة البريطانية “سكوتلاند يارد” في دعوى جنائية قدمها ثلاثة قطريين ضد عشرة من كبار المسؤولين الإماراتيين، متهمين إياهم بالمسؤولية عن اعتقالهم تعسفيا وتعذيبهم.

وأعــربت صحيفة “غارديان” بأن مقدمي الدعوى اعتقلوا فور وصولهم إلى الإمارات في العامين 2013 و2014 وأَلْزَمَ أحدهم أكثر من عامين وراء القضبان وتم إطلاق سراحهم جميعا في أوائل العام 2015.

ويدعي هؤلاء أنهم تعرضوا، أَوْساط سجنهم، لمخالفات جسيمة، بما في ذلك الاعتداء بالضرب والإجبار على تناول المخدرات والصدمات الكهربائية والتعليق رأسا على عقب، فضلا عن الحبس الانفرادي والتهديد بالقتل.

ووجه إلى أحد هؤلاء تهمة الانتماء إلى جماعة “الإخوان المسلمين”، وأجبرهم الإماراتيون، حسب قولهم، على تسجيل اعترافات وهمية بتهمة الفتنة والتشهير مقابل وعود بالإفراج المبكر، وتم بث هذه الاعترافات على شاشة التلفزيون الإماراتي عقب اندلاع الأزمة الدبلوماسية في الخليج.

وأوضحت “غارديان” أن هؤلاء القطريين الثلاثة، هم: محمود عبد الرحمن الجيده وحمد علي الحمادي ويوسف عبد الصمد الملا، مضيفة أن الحمادي كان يتولى منصب مدير الخدمات الطبية في “قطر للبترول”، بينما يعمل الملا في وزارة الداخلية القطرية في الإدارة العامة لجوازات السفر.

من نــاحيتها، أخبرت قناة “الجزيرة” أن بين المسؤولين الإماراتيين الذين تشملهم الدعوى وزير حكومي ومستشار أمني رفيع المستوى، دون الكشف عن اسميهما.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، بولندا ومؤتمر ضد “إرهاب قطر”، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الحدث نيوز