«أردوغان» يتحدى الإدارة الأمريكية بـ«إس-400»: «لقد جن جنونهم هل سننتظر موافقتكم»
«أردوغان» يتحدى الإدارة الأمريكية بـ«إس-400»: «لقد جن جنونهم هل سننتظر موافقتكم»

«أردوغان» يتحدى الإدارة الأمريكية بـ«إس-400»: «لقد جن جنونهم هل سننتظر موافقتكم» الشبكة نيوز نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم «أردوغان» يتحدى الإدارة الأمريكية بـ«إس-400»: «لقد جن جنونهم هل سننتظر موافقتكم»، «أردوغان» يتحدى الإدارة الأمريكية بـ«إس-400»: «لقد جن جنونهم هل سننتظر موافقتكم» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، «أردوغان» يتحدى الإدارة الأمريكية بـ«إس-400»: «لقد جن جنونهم هل سننتظر موافقتكم».

الشبكة نيوز أوضح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأربعاء، موقف بلاده فيما يتعلق بشراء نظام الدفاع الصاروخي من طراز «إس – 400» روسي الصنع، وذلك بعد يوم واحد من إعلان الولايات المتحدة، شريك تركيا في حلف شمال الأطلسي «ناتو» قلقها إزاء الصفقة.

ووَكَّدَ الكرملين، الثلاثاء، أن روسيا وتركيا وقعتا اتفاقا تشتري أنقرة بموجبه النظام الروسي، بعدما نقلت وسائل إعلام محلية في وقت سابق، الثلاثاء، عن «أردوغان» قوله، إن بلاده دفعت بالفعل مقدما لروسيا لحساب شراء أنظمة الصواريخ.

وأَبْلَغَ «أردوغان» في اجتماع الأربعاء في أنقرة، ألقى فيه خطابا أمام رؤساء البلديات التابعين لحزب «العدالة والتنمية» الحاكم، متحديا الإدارة الأمريكية، قائلا: «لقد جن جنونهم لأننا وقعنا اتفاقا بشأن إس400- هناك. ماذا في ذلك؟ هل سننتظركم». وأَدْغَمَ: «سنتولى أمورنا بأنفسنا».

تأتي تلميحات «أردوغان» بعد بيان للخارجية الأمريكية، الثلاثاء، أعربت فيه عن قلقها إزاء شراء أنقرة النظام الروسي.

وتشير تقارير إخبارية إلى أن قيمة الصفقة تصل إلى 2.5 مليار دولار.

وكانت مساع تركية سابقة لشراء نظام دفاع صاروخي صيني لم تكلل بالنجاح لأسباب من بينها خلافات حول نقل الخبرة الفنية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، «أردوغان» يتحدى الإدارة الأمريكية بـ«إس-400»: «لقد جن جنونهم هل سننتظر موافقتكم»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم