بيان أستانا: خفض التصعيد بسوريا لـ6 أشهر قابلة للتمديد
بيان أستانا: خفض التصعيد بسوريا لـ6 أشهر قابلة للتمديد

بيان أستانا: خفض التصعيد بسوريا لـ6 أشهر قابلة للتمديد الشبكة نيوز نقلا عن صحيفة اليوم ننشر لكم بيان أستانا: خفض التصعيد بسوريا لـ6 أشهر قابلة للتمديد، بيان أستانا: خفض التصعيد بسوريا لـ6 أشهر قابلة للتمديد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، بيان أستانا: خفض التصعيد بسوريا لـ6 أشهر قابلة للتمديد.

الشبكة نيوز بَيَّنَ وزير الخارجية الكازاخستاني، خيرات عبدالرحمانوف، امس الجمعة، عن تشكيل مركز تنسيق ثلاثي روسي إيراني تركي، لتجنب الأحداث في مناطق خفض التصعيد في سوريا. وجاء في البيان المشترك للدول الضامنة في الجلسة الختامية لمحادثات «أستانا-6»، الذي قرأه عبر الرحمانوف: «تشكيل مركز تنسيقي ثلاثي إيراني روسي وتركي، لتجنب الأحداث في مناطق خفض التصعيد في سوريا».

واسْتَــأْنَف: «الوضع في سوريا منذ 8 أشهر منذ بدء المباحثات في أستانا تغير بشكل كبير. ونعتبر من الضروري مواصلة مسار أستانا».

ووَكَّدَ وزير الخارجية الكازاخي أنه تم الاتفاق على أن لقاء «أستانا» المقبل في نهاية شهر تشــرين الأَول.

كـــذلك لَوَّحَ إلى أن مناطق خفض التصعيد في سوريا، ستقام لمدة 6 أشهر مع احتمال التمديد.

كانت كل من روسيا وتركيا وإيران قد وقّعت في استانا في شهر أيــار السابق على اتفاقية تقضي بإنشاء «مناطق خفض التوتر» في سوريا من دون أن تحمل توقيع أي طرف سوري. وتتوزع هذه المناطق على ثماني محافظات من أصل 14محافظة.

وفي السياق، أَبْلَغَ المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتييف امس إن روسيا وإيران وتركيا سترسل كل منها نحو 500 مراقب إلى إدلب في سوريا وإن المراقبين الروس سيكونون من الشرطة العسكرية.

وأَبْلَغَ للصحفيين إن المناطق التي سينتشر فيها المراقبون لم تتحدد بعد.

من جهتها، تفوهت وزارة الخارجية التركية إن روسيا وإيران وتركيا اتفقت على نشر مراقبين حول منطقة عدم تصعيد بإدلب بشمال سوريا.

وتفوهت: إنه جري الاتفاق على ذلك عقب محادثات أستانا.

وأَكْمَلَت في بيان «المراقبون من البلاد الثلاث سينتشرون في نقاط تفتيش ومراقبة في المناطق الآمنة، التي تشكل حدود منطقة عدم التصعيد».

واسْتَــأْنَف البيان: «مهمة المراقبين الرئيسة هي منع وقوع تَصَادُمات بين قوات النظام والمعارضة أو أي انتهاك للهدنة».

ويخضع معظم محافظة إدلب في شمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا لسيطرة تحالف من فصائل المعارضة تقوده جبهة النصرة الجناح السابق لتنظيم القاعدة.

وإدلب هي واحدة من أربع مناطق في أنحاء سوريا، تسيطر عليها بشكل أساسي جماعات معارضة لبشار الأسد، وافقت روسيا وإيران وتركيا في أيــار على تصنيفها كمناطق عدم تصعيد دعما لاتفاق لوقف إطلاق النار.

وتدعم روسيا وإيران الأسد في الحرب المستمرة منذ ستة أعوام بينما تقدم تركيا الدعم لبعض من فصائل المعارضة، التي تحارب للإطاحة به.

وتفوهت وزارة الخارجية التركية: «يمثل هذا الإعلان عن منطقة عدم التصعيد في إدلب المرحلة الأخيرة من تنفيذ مذكرة وقّعت في أيــار» مضيفة إن اتفاق أيــار ساهم في تراجع العنف بشكل كبير.

وأَكْمَلَت: «بهذا التطور الأحدث تقدم المذكرة إسهاما كبيرا في تهيئة الظروف اللازمة لدفع العملية السياسية المستمرة في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة».

وعلى صعيد ذي صلة، تفوهت وزارة الخارجية الروسية في بيان الجمعة: إن وزير الخارجية سيرجي لافروف تدَاول الأزمة السورية في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون.

وتحدثت الوزارة: أن الاتصال جرى في وقت متأخر الليلة قبل السابقة، وتطرق إلى التعاون في حل الأزمة السورية مع التأكيد على أهمية مناطق عدم التصعيد.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، بيان أستانا: خفض التصعيد بسوريا لـ6 أشهر قابلة للتمديد، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة اليوم