«النووى الإيرانى» يُقسم إسرائيل.. تفاصيل الخلافات بين نتنياهو و«الموساد»
«النووى الإيرانى» يُقسم إسرائيل.. تفاصيل الخلافات بين نتنياهو و«الموساد»

«النووى الإيرانى» يُقسم إسرائيل.. تفاصيل الخلافات بين نتنياهو و«الموساد»

الشبكة نيوز نقلا عن الدستور ننشر لكم «النووى الإيرانى» يُقسم إسرائيل.. تفاصيل الخلافات بين نتنياهو و«الموساد»، «النووى الإيرانى» يُقسم إسرائيل.. تفاصيل الخلافات بين نتنياهو و«الموساد» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

«النووى الإيرانى» يُقسم إسرائيل.. تفاصيل الخلافات بين نتنياهو و«الموساد»

.

الشبكة نيوز تسبب البرنامج النووي الإيراني، للمرة الأولى، في انقسام داخل الاحتلال الإسرائيلي، إذ بينت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية عن أن هناك خلافات شديدة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وقيادات الجيش وجهاز المخابرات حول مطالبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.

- مطالبة أمريكا بالانسحاب من الاتفاق النووي

ووَكَّدَ مسئولون كبار في الحكومة والجيش، أن هناك انقسامات قوية بين نتنياهو ووزير الجيش أفيجدور ليبرمان، مع إدارة التخطيط في الجيش والمخابرات «الموساد» وهيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية، بشأن الموقف الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني، إذ أن نتنياهو وليبرمان يؤيدان مطالبة واشنطن بالانسحاب من الاتفاقية لأنه يصب في مصلحة إسرائيل، بينما يتحفظ قيادات الجيش وجهاز المخابرات على هذه الخطوة.

- المنظومة الدفاعية الإسرائيلية ترفض مقترح نتنياهو

ويرى الجانب المعارض لمطالبة واشنطن بالانسحاب أن هذا يجعل إيران هي الطرف المجني عليه في الاتفاقية، مؤكدين أنه من الأفضل الانتظار إلى أن تنتهك إيران الاتفاق، وبالتالي تعلن أمريكا الانسحاب من الصفقة وتجديد العقوبات على طهران، وحينها سوف تكتسب واشنطن دعم كل من روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا – الأطراف الموقعة على الاتفاقية – على عكس ما سوف يحدث حال انسحبت أمريكا من الاتفاقية في الوقت الحالي.

- الموساد يعترف بالتزام إيران بالاتفاق النووي

وأوضحت «هآرتس» أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، التي تتعامل مع القضية الإيرانية، متفقة أنه أَثْنَاء السنتين الماضيين، منذ التوقيع على الاتفاق في فيينا، فلم يتم الكشف عن أي خروقات إيرانية لشرط واحد في الاتفاقية، مؤكدين أن الاستخبارات الإسرائيلية ليس لديها أي دليل أن الإيرانيين استأنفوا مشروعهم النووي.

- انسحاب أمريكا أسوأ من الاتفاقية

وتفوهت وكالات المخابرات الإسرائيلية، إن هناك جهد كبير تبذله إيران للالتزام ببنود الاتفاق النووي، مما يعطيها ميزة «الجانب الملتزم» الساحة الدولية، بينما شــدد المسئولون رفيعو المستوى في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ووزارة الخارجية أنه رغم أن الاتفاق سيئ بالنسبة لإسرائيل، إلا أن الانسحاب الأمريكي منه سيكون أسوأ من ذلك، فمن المتوقع أن القوى العالمية الأخرى الموقعة على الاتفاق لن تتبع موقف أمريكا، وبالتالي لن تصبح إيران معزولة ولا تواجه عقوبات دولية جديدة، وهو ما سينتج عنه انقسام المجتمع الدولي حول النووي الإيراني.

ومن المتوقع أن يلتقي نتنياهو بترامب على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة فى نيويورك، الإثنين المقبل، وسيتم مناقشة مستقبل الاتفاق النووى كإحدى القضايا الرئيسية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز،

«النووى الإيرانى» يُقسم إسرائيل.. تفاصيل الخلافات بين نتنياهو و«الموساد»

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور