«الجيش الحر» يتوغل في إدلب.. بدعم روسي تركي
«الجيش الحر» يتوغل في إدلب.. بدعم روسي تركي

«الجيش الحر» يتوغل في إدلب.. بدعم روسي تركي

الشبكة نيوز نقلا عن صحيفة عكاظ ننشر لكم «الجيش الحر» يتوغل في إدلب.. بدعم روسي تركي، «الجيش الحر» يتوغل في إدلب.. بدعم روسي تركي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

«الجيش الحر» يتوغل في إدلب.. بدعم روسي تركي

.

الشبكة نيوز بَيَّنَ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان البارحة (السبت)، أن عملية كبيرة بدأت في إدلب، فيما بينَ مسؤول كبير في المعارضة السورية المسلحة، أن فصيله يستعد لدخول المنطقة بدعم من القوات التركية. وأَبْلَغَ أردوغان إن هناك عملية كبيرة في إدلب السورية، وستستمر لأننا يجب أن نمد يد العون لأشقائنا في إدلب ولأشقائنا الذين وصلوا إليها. ونقلت عنه قناة (إن.تي.في) الإخبارية التلفزيونية قوله للصحفيين، إن روسيا تدعم العملية من الجو، في حين يدعمها الجنود الأتراك من داخل الحدود التركية. وأَدْغَمَ أردوغان «الآن اتُخذت هذه الخطوة وهي جارية»، لافتا إلى أن القوات التركية لم تدخل إدلب بعد وأنها عملية للجيش السوري الحر حتى الآن.وأَبَــانَ مصطفى سيجري رئيس المكتب السياسي في لواء المعتصم المنضوي تحت لواء الجيش السوري الحر، بأن الطوائف بدعم من القوات التركية أصبحت على جاهزية كاملة لدخول المنطقة. وصرح فصيل آخر للمعارضة، بأنه يعتقد أن هناك غارة وشيكة على شمال غربي سورية. وبثت كتائب الحمزة، وهي أيضا جزء من حملة درع الفرات، تسجيل فيديو على الإنترنت لما تفوهت إنها قافلة لقواته تتجه صوب إدلب.

من جهته، وصف منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية بانوس مومتزيس، في مقابلة بثتها قناة «العربية» البارحة الأول، وضع المحاصرين في الرقة بـ«البشع». وأَبْلَغَ إن الحرب على الإرهاب وضعت المدنيين في الوسط كدروع بشرية. وأَدْغَمَ أن ثمانية آلاف شخص محاصرون بلا كهرباء ولا ماء أو رعاية صحية. من جهة ثانية، أَبَانَت وزارة الدفاع الروسية البارحة، أن نحو 120 مقاتلا من تنظيم «داعش» و60 من ما يسمى بالجهاديين من الخارج، قتلوا في سلسلة غارات على سورية في الساعات الـ24 السابقة. وبينت أن بين القتلى ثلاثة قياديين كبار في «داعش» بينهم أبو عمر الشيشاني، ما يتناقض مع إعلان ("البنتاجون")، في 2016 عن مقتله في العراق. وتفوهت الوزارة، إن القوات الروسية قتلت القياديين الكبار في داعش أبو عمر الشيشاني وعلاء الدين الشيشاني وصلاح الدين الشيشاني، وجميعهم من شمال القوقاز.

ولم يتفق مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن مع تقرير وزارة الدفاع الروسية. وأَبْلَغَ إن صلاح الدين الشيشاني على قيد الحياة ومتواجد في مكان ما في المناطق التي تسيطر عليها جماعات في غرب محافظة حلب. وقد حارب عمر الشيشاني القوات الروسية كمتمرد شيشاني قبل الانضمام للجيش الجورجي في 2006 وحارب القوات الروسية مرة أخرى في جورجيا سـنة 2008. وظهر مجددا شمال سورية قائدا ميدانيا لمجموعة من المقاتلين الأجانب وأصبح قياديا كبيرا في «داعش».


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز،

«الجيش الحر» يتوغل في إدلب.. بدعم روسي تركي

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة عكاظ