المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بفتح ملف جرائم الاحتلال
المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بفتح ملف جرائم الاحتلال

المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بفتح ملف جرائم الاحتلال

الشبكة نيوز نقلا عن الدستور ننشر لكم المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بفتح ملف جرائم الاحتلال، المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بفتح ملف جرائم الاحتلال ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بفتح ملف جرائم الاحتلال

.

الشبكة نيوز شــدد المجلس الوطني الفلسطيني، التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية وفى مقدمتها حق تقرير المصير وعودة اللاجئين إلى ديارهم وفق القرار 194 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على حدود الرابع من تمــور سـنة 1967، والتمسك بحق الشعب الفلسطيني فى مقاومة الاحتلال الإسرائيلي حتى نيل كافة حقوقه المشروعة.

جاء ذلك أَثْنَاء اجتماع عقده أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني المتواجدون فى الأردن، اليـــــــوم الأربعاء، فى مقر رئاسة المجلس بالعاصمة الأردنية عمان، برئاسة سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني، وحضور نائبه الأب قسطنطين قرمش وأمين سر المجلس محمد صبيح، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي، خصص لمتابعة الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، وبحث سبل التحرك على المستوى البرلماني الإقليمي والدولي.

وأَدْغَمَ المجلس أن جريمة وعد بلفور لا تسقط بالتقادم ولو بعد مرور مئة سـنة، ولن تسقط من ذاكرة وتاريخ ووعي الشعب الفلسطيني، وهي جريمة مستمرة، ولا تزال آثارها والأضرار الجسيمة التي نتجت عنها وبسببها قائمة منذ عهد الانتداب البريطاني مرورا بنكبة فلسطين سـنة 1948 وما بعدها، وحتى اليـــــــوم.

وأدان المجتمعون مواقف الحكومة البريطانية الرافضة لتقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني، وإصرارها على إجراء احتفالات تمجد الذكرى المأساوية لإصدار وعد بلفور، ويتطلب ذلك الملاحقة القضائية على المستويين المحلي البريطاني والقضاء الدولي، لانطباق القواعد والأحكام القانونية الدولية عليها، نتيجة وعدها الباطل، وتنكرها لجوهر مهمتها كقوة انتداب وفق ميثاق عصبة الأمم؛ وإخلالها بأحد الالتزامات المنصوص عليها اتفاقيات جنيف المؤرخة فى 12 أغسطس سـنة 1949، أو فى أحد بروتوكولاتها.

وطالبوا الحكومة البريطانية الإقرار بتحمل مسئوليتها القانونية الدولية، والالتزام بتقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني، وتعويضه، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من تمــور سـنة 1967.

كـــذلك طالبوا بفتح ملف الجرائم الدولية التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني منذ الانتداب البريطاني مرورا بالمجازر سـنة 1948 وما بعدها، فبريطانيا تتحمل كافة النتائج المأساوية والإجرامية التي ترتبت عن النكبة الفلسطينية، وذلك أمام رفض الحكومة البريطانية تقديم الاعتذار، وإصرارها على إجراء احتفالات بمئوية وعد بلفور.

ودعا المجلس الوطني الفلسطيني، مجلس العموم البريطاني، البناء على التصويت الذي تم فى تشــرين الأَول من العام 2013 وبأغلبية 274 صوتا لصالح المذكرة التي تطالب الحكومة البريطانية تَخْت اشراف حزب المحافظين الاعتراف بدولة فلسطين، والعمل على إلزامها بتنفيذ توصيته بهذا الشأن، دفاعا عن ديمقراطيته العريقة التي يجب أن تلتزم بالقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان وحق تقرير المصير للشعوب.

كـــذلك طالب البرلمانيين البريطانيين فى مجلسي العموم واللوردات، بثني حكومة بلادهم عن إجراء احتفال بريطاني إسرائيلي بمناسبة مئوية إصدار وعد بلفور، ودعوتها لتحمل مسؤوليتها التاريخية والأخلاقية والقانونية الدولية، التي تترتب عليها جراء وعد وزير خارجيتها الأسبق بلفور، والجرائم التي اقترفتها إبان انتدابها على فلسطين، بحق الشعب الفلسطيني.

ووجه المجلس التحية لرئيس حزب العمال البريطاني الذي رفض دعوة عشاء مع نتنياهو بمناسبة الاحتفاء بمئوية وعد بلفور، والتحية موصولة للوفد البريطاني الذي جاء إلى فلسطين مشيا على الأقدام احتجاجا على وعد بلفور، ومتضامنا معنا، ورافضا لمظاهر الاحتفاء به الذي تنوي الحكومة البريطانية تنظيمها.

وقرر المجلس إرسال مذكرات قانونية - سياسية لكافة برلمانات العـالم والاتحادات البرلمانية، تشرح ما ارتكبته بريطانيا من مخالفات جسيمة، وجرائم ضد الشعب الفلسطيني، وحثها للعمل مع البرلمان البريطاني، لكي تصحح حكومة بريطانيا خطيئتها، التي ما تزال آثارها وأضرارها الجسيمة قائمة، والتأكيد أن هذه الجريمة لا تسقط بالتقادم، وتتطلب المساءلة والملاحقة الأخلاقية والقانونية، وفقا للقيم والمبادئ والمواثيق الدولية التي تعتبرها جريمة كبرى بحق الشعب الفلسطيني.

وطالب المجتمعون، الاتحاد البرلماني العربي والبرلمان العربي واتحاد مجالس البلاد الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامي بمخاطبة كافة الاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية وحثها على تحمل المسئولية، والعمل مع البرلمان البريطاني لإنصاف الشعب الفلسطيني، ومنع إقامة الاحتفال بهذه الذكرى المشؤومة، والسعي لإصدار قرار من حكومة بريطانيا بالاعتذار والاعتراف بدولة فلسطين ومساعدتها على إنهاء الاحتلال، لإقامة السلام فى المنطقة.

ووجه المجلس الشكر والتقدير لجميع برلمانات البلاد العربية والإسلامية والأجنبية، وفى مقدمتهم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، وعضو مجلس النواب الأردني وفاء بني مصطفى، ورئيسة الوفد التونسي سلاف القسنطيني، وممثل مجلس الشعب السوري، ورئيس مجلس الشيوخ الباكستاني، الذين انتصروا دفاعا عن حق أبناء شعبنا وأسرانا فى سجون الاحتلال الإسرائيلي، الذي حاول رئيس وفد الكنيست الإسرائيلي فى الاتحاد البرلماني الدولي تشويه النضال الفلسطيني.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز،

المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بفتح ملف جرائم الاحتلال

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور