باعتراف الغرب.. سلطنة عمان أكثر بلدان المنطقة ترحيبًا بالمغتربين
باعتراف الغرب.. سلطنة عمان أكثر بلدان المنطقة ترحيبًا بالمغتربين

باعتراف الغرب.. سلطنة عمان أكثر بلدان المنطقة ترحيبًا بالمغتربين الشبكة نيوز نقلا عن الوفد ننشر لكم باعتراف الغرب.. سلطنة عمان أكثر بلدان المنطقة ترحيبًا بالمغتربين، باعتراف الغرب.. سلطنة عمان أكثر بلدان المنطقة ترحيبًا بالمغتربين ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الشبكة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، باعتراف الغرب.. سلطنة عمان أكثر بلدان المنطقة ترحيبًا بالمغتربين.

الشبكة نيوز تُعد سلطنة عُمان واحدة من أكثر البلدان التى تنعم بأشعة الشمس فى العـالم، بالإضافة إلى أن أهلها يتسمون بالود والترحاب، ويتميز مناخها العام بالدفء.

ولكرم الضيافة فى سلطنة عمان جذور راسخة فى الدين الإسلامى، ولهذا يتعامل العمانيون مع الوافدين برحابة صدر، ودون تحفظ وفقاً لاستطلاع سنوى لآراء المغتربين أجرته شبكة «إنترنيشنز» العالمية.

وقد أجرت شبكة «إنترنيشنز» العالمية مؤخراً استطلاعها السنوى لآراء المغتربين، وطلبت فيه من أكثر من 14 ألف مغترب من 191 دولة تقييم عدد من جوانب الحياة فى الخارج، بما فيها سهولة الاندماج فى المجتمع، وطلاقة وجه السكان، وسهولة إقامة صداقات، حيث يرى الكثير من الوافدين أن التعرف على أصدقاء جدد قد يخفف من مشكلة التأقلم مع الحياة الجديدة فى الخارج، لكن رغم التباين الثقافى والتعدد اللغوى، لا شك أن بعض البلدان تُحسن استقبال الوافدين أكثر من غيرها، وجاءت السلطنة الأولى فى دول المنطقة والخامسة فى الترتيب الدولى فى حسن استقبال المغتربين.

وتقول نيكول بروير، التى تعيش فى مدينة نزوى التراثية، وتوثق تجربتها فى مدونتها عن الترحال: «يحسن العمانيون عادة ضيافة الغرباء. وبسبب مرجعيتهم الإسلامية وتمسكهم بالدين، فإنهم يحبون مساعدة جيرانهم، أو من يحتاجون إلى مساعدة، ولا

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
يترددون في دعوة الغريب أو الوافد إلى منازلهم لاحتساء القهوة، أو تناول التمر، أو الفاكهة».

واشتهرت عُمان بأسلوب الحياة فى الهواء الطلق جـراء طقسها الرائع، وكثرة الأماكن المعدة للتخييم والمغامرات.

تقول ريبيكا مايستون، من نيوزيلندا، وممثلة شبكة «إنترنيشنز» في مدينة مسقط: «لا تفكر فى الانتقال إلى عُمان إلا إذا كنت مستعداً لخوض تجربة الحياة فى الهواء الطلق. فأنا أحب ألا تخلو حياتى من المغامرات، وأن أنعم بالطقس الرائع، والمناظر الطبيعية، وأتعامل مع الجنسيات المتنوعة، وأكون صداقات متعددة».

وتضيف مايستون إن عدد المطاعم والمقاهى فى مسقط أكثر من أى مدينة أخرى فى عُمان، ولهذا يأتى الكثير من أصدقائها المغتربين إلى مسقط فى عطلات نهاية الأسبوع لارتياد النوادى الليلية.

أما مدينة نزوى فتشعر فيها وكأنك في مدينة صغيرة، رغم أنها كانت عاصمة البلاد، ولكنها مدينة عريقة، وتحتضن قلعة نزوى التاريخية، وسوق نزوى الشهير.

ورغم ارتفاع تكاليف المعيشة فى عمان فى الآونة الأخيرة، إلا أنها جاءت فى تصنيف شركة «ميرسر» من بين البلدان ذات تكاليف المعيشة المنخفضة فى الشرق الأوسط.

وتقول مايستون: «أرى أننى أعيش هنا حياة أفضل من الحياة التى كنت أعيشها فى موطنى، وفوق ذلك أحصل على مزايا مالية أعلى».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الشبكة نيوز . الشبكة نيوز، باعتراف الغرب.. سلطنة عمان أكثر بلدان المنطقة ترحيبًا بالمغتربين، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد