صور: فستان وزيرة الثقافة الإسرائيلية يثير جدلا في كان.. ومغردون: عندما يتباهى السارق بما سرق
صور: فستان وزيرة الثقافة الإسرائيلية يثير جدلا في كان.. ومغردون: عندما يتباهى السارق بما سرق

اختارت وزيرة ثقافة إسرائيل، ميري ريغيف، التي حضرت مهرجان “كان” فستاناً عليه صورة البلدة القديمة في القدس المحتلة وتبرز فيه ساحات الحرم القدسي الشريف وقبة الصخرة لتظهر فيه في المهرجان السينمائي.
أرادت ريغيف بزيها نقل رسالة سياسية وفق الإعلام الإسرائيلي في ظل ازدياد التصريحات العالمية ومنها الأميركية، التي لا تعترف أن القدس المحتلة تحت اسـتحواذ إسرائيل.
وتفوهت الوزيرة للإعلام الإسرائيلي: “نحن نحتفل بمرور 50 عاما على توحيد القدس، ورأيت أفضل طريقة للتعبير عن ذلك هي الفن والموضة، للتشديد أن القدس هي عاصمتنا الأبدية”.


ريغيف توجهت إلى مصمم الأزياء الإسرائيلي أفيعاد هرمان الذي عبر عن سروره بما سمّاه بالفرصة التي منحته إياها ريغيف بالاحتفال بـ 50 عاما على احتلال القدس عن طريق عمل فني.
أما مواقع التواصل الاجتماعي فقد شهدت غضبا كبيرا من المغردين على فستان ريغيف، واعتبروه استفزازا لمشاعر المسلمين وأنها تتباهى بما ليس ملكها.


وأَبْلَغَ رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة لـ”العربية.نت” إن ما تقوم به وزيرة الثقافة الإسرائيلية والوزراء الإسرائيليون يعبر عن ضعف الثقة بالنفس، مشيرا إلى أن “كل العـالم يعترف بالقدس الشرقية عاصمة مستقبلية للشعب الفلسطيني.
القدس بأهلها بمساجدها وكنائسها وجدرانها كلها عربية فلسطينية هكذا كان وهكذا سيكون في المستقبل”.
في وقت سـابق أن ريغيف حضرت المهرجان لتشجيع الأعمال السينمائية الإسرائيلية وإيجاد علاقات بين السينما الإسرائيلية والعالمية.

المصدر : مزمز