لماذا لم يكن بمقدور إيفانكا وزوجها السفر إلى المملكة.. وفتوى سمحت لهما ؟!
لماذا لم يكن بمقدور إيفانكا وزوجها السفر إلى المملكة.. وفتوى سمحت لهما ؟!

لم يكن باستطاعتهما مرافقة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى السعودية على متن الطائرة الرئاسية، لو لم تحصل إيفانكا ترامب وزوجها غاريد كوشنر، على فتوى حاخامية تتيح لهما السفر في يوم السبت اليهودي.

وجاءت هذه المعلومات من مسؤول في البيت الأبيض، حسبما أخبرت مجلة بوليتيكوالأميركية. ووفقاً للديانة اليهودية، تُكسر القواعد في بعض الحالات، فيما لم يتضح بعدُ سبب الاستثناء لمرافقة الرئيس في أول زيارة دولية له.

وفي العادة، تحتفل ابنة ترامب وزوجها بعطلة السبت الأسبوعية كاحتفال يهودي؛ إذ ينقطعان عن أي تواصلٍ، بدايةً من غروبِ شمس الجمعة حتى غروبِ شمس السبت.

لكنَّهما قدما استثناءاتٍ في مناسباتٍ قليلة، وذلك جـراء عملهما. ففي يوم تنصيب ترامب رئيساً للولايات المتحدة، تلقيا فتوى حاخامية مماثلة للسفر بالسيارة، وهو النشاط الذي يُحظر عادةً على اليهود في يوم السبت.

وأَثْنَاء الحملة الانتخابية سـنة 2016، أخلّ كوشنر أيضاً بيوم السبت أَثْنَاء أسوأ أزمة وقع فيها ترامب. فقد اجتمع مع صهره في برج ترامب بعد نشر مقطع “Access Hollywood” الصوتي في تشــرين الأَول/أكتوبــر من سـنة 2016 الذي أظهر ترامب يتفاخر بتقبيل النساء ولمسهن دون موافقتهن.

وفي كتابها الجديد الذي حمل عنوان “Women Who Work”، كتبت إيفانكا ترامب عن شعائر عائلتها في العطلة اليهودية الأسبوعية، قائلةً: “أقيم أنا وعائلتي شعائر السبت بدايةً من غروب شمس الجمعة إلى ليل السبت. وأَثْنَاء هذا الوقت، ننقطع تماماً عن العـالم، لا رسائل بريد إلكتروني، ولا تلفزيون، ولا مكالمات هاتفية، ولا إنترنت. ونتمتَّع بوقت الانقطاع معاً، إنَّه رائع”.

وأَكْمَلَت: “من المهم للغاية أن نبتعد ونخصِّص ذلك الوقت بعضنا لبعض، ونحن نستمتع بتناول الوجبات معاً؛ نقرأ، ونمشى في المدينة، ونحظى بقيلولة، فقط نتنزَّه”.

المصدر : صحيفة المناطق