كوريون شماليون يحيون علماء البرنامج البالستي في بيونغ يانغ كالأبطال
كوريون شماليون يحيون علماء البرنامج البالستي في بيونغ يانغ كالأبطال

نزل آلاف الْأَفْـرَادِ إلى شوارع بيونغ يانغ لتحية علماء البرنامج البالستي الوطني، كـــذلك أخبرت وسائل الإعلام الرسمية البارحة الجمعة بعد خمسة أيام على تجربة صاروخ مداه غير مسبوق.

وأجرت كوريا الشمالية تجربة ناجحة الأحد لإطلاق نوع جديد من الصواريخ، يحمل اسم «هواسونغ-12»، مؤكدة أنه قادر على نقل شحنة نووية.

وعنونت صحيفة «رودونغ سينمون» الناطقة باسم حزب العمال الحاكم «استقبال شعبي حماسي لجنود علوم الدفاع». ونشرت صورة لأشخاص تفوهت إنهم باحثون كوريون شماليون.

ويسرع الشمال جهوده لصنع صاروخ بالستي عابر للقارات يمكنه نقل رأس نووية إلى القارة الأمريكية. وأشادت الصحيفة بالباحثين المسؤولين عن الصاروخ الذين أثبتوا للاسرة الدولية «قدرة الدولة النووية القوية المكتفية ذاتيا». وظهر في صور أخرى سكان يرفعون الأعلام الحمراء وورودا اصطناعية عند مرور قافلة حافلات تقل الباحثين على ما يبدو، من دون ان تحدد الوكالة المكان الذي يقصدونه.

وتفوهت وِكَـالَةَ الأخبـار الكورية الشمالية: إن «شوارع العاصمة بيونغ يانغ سادتها أجواء احتفالية لتحية علماء الدفاع الوطني». وتمتلك بيونغ يانغ منذ فترة طويلة صواريخ يمكن ان تصل الى كوريا الجنوبية - صواريخ سكود التي يبلغ مداها 500 كيلومتر -، والى اليابان (رودونغ بين ألف وثلاثة آلاف كيلومتر).

لكن بمدى يقدر بـ4500 كيلومتر، يمكن أن يصل «هواسونغ-12» إلى القواعد الأمريكية بجزيرة غوام في المحيط الهادئ.

المصدر : صحيفة اليوم