أسامة كمال عن وحيد حامد: هاجم التطرف بضراوة.. وكان الأمل لدى البسطاء

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

نعى الإعلامي أسامة كمال، السيناريست الراحل وحيد حامد، قائلا: «لم يكن يتوقع أي شخص أن تبدأ 2021 برحيل هذا الكاتب الكبير الذي احتل عناوين المواقع الإخبارية في العالم منذ الصباح».

وأضاف خلال برنامجه «90 دقيقة» المذاع على شاشة «المحور» مساء اليوم السبت، أن وحيد حامد كان بمثابة الامل لدى البسطاء، وكان يصعب إرهابه من أي سلطة أو قوة، متابعا: «هاجم التطرف بضراوة وقت ما كان الكتاب بيتقتلوا وهاجم أصحاب السلطة والنفوذ وقت ما كان اللى بيقول بم، بيروح ورا الشمس»، حسب تعبيره.

واعتبر أن مصر اليوم فقدت عزيزا من شرفائها، مضيفا: «ترجل الفارس عن جواده في آخر معركة.. المعركة الوحيدة اللي ماحدش بيخرج منها منتصر، لكن ممكن يخرج منها مرفوع الرأس.

وقال كمال إن وحيد حامد كان الكاتب «اللي مخافش من أي معركة»، مؤكدا أنه كان فارسا نبيلا ولم يخش الهزيمة.

وأضاف كمال أن الكاتب الراحل هاجم السلطة بضراوة في الوقت الذي خشي فيه كثيرون من «الذهاب خلف الشمس»، في إشارة إلى الخوف من المعارضة.

وتابع: «لف راسك يمين وشمال مش هتلاقي زي وحيد حامد.. الذي خرج من الحياة مرفوع الرأس».

وأوضح أن السيناريست الكبير وحيد حامد، هو بمثابة مرحلة مهمة في تاريخ مصر، متابعا: «تربينا على أعماله التي ترسخ الوطنية وحب البلد بشوارعها وجدعانها ونضالها».

وأشاد بتكريمه في الدورة الأخيرة من مهرجان القاهرة السينمائي، قائلا: «الحمد لله إنه لم يخرج بدون تكريم».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    139,471

  • تعافي

    112,826

  • وفيات

    7,687

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق