«البيت الفنى» يستقبل رواده بـ4 عروض مسرحية خلال موسم نصف العام

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

يستقبل البيت الفنى للمسرح، بدءا من غد الخميس، وحتى منتصف فبراير، عددا من العروض المسرحية يقدمها بدور العرض المختلفة التابعة له، وهى «أبى تحت الشجرة» الذى يعرض على مسرح السلام أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع.

العرض من إنتاج فرقة المسرح الحديث، حيث يتناول فكرة التفكك الأسرى من خلال أب يسافر سعيا وراء رزقه تاركا أسرته، وما ينتج عن ذلك من أثر سلبى على الأسرة، وخاصة الأبناء.

عروض البيت الفني للمسرح

«أبى تحت الشجرة» من بطولة هانى كمال، لبنى الشيخ، منير مكرم، شادى أسعد، دينا هريدى، أحمد عبدالهادى، دعاء رمضان، ديكور يحيى صبيح، موسيقى محمد خالد، من تأليف طارق رمضان، وإخراج إسلام إمام. ويعرض أيضا مسرحية «عيلة الفقرى» على المسرح العائم الكبير بالمنيل، فى السابعة والنصف مساءً، أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع، وهو من إنتاج فرقة المسرح الكوميدى.

العرض تدور أحداثه حول عائلة سمعان الفقرى، المكونة من سمعان وزوجته «سعيدة»، وابنته «هند» التى لم تتزوج بعد، وأبنائه «سامى» الصحفى الذى سيسافر إلى اليونان فى مهمة صحفية، و«كريم» العاطل عن العمل، وتدور المسرحية فى أحداث كوميدية من خلال يوم فى حياة تلك العائلة.

مسرحية «أبى تحت الشجرة»

العرض بطولة محمد الصاوى، فاطمة الكاشف، أحمد شمس، ماهر محمود، أيمن بشاى، نهاد سعيد، منة المصرى، مجدى عبد الحليم، أشرف عبد الفضيل، محمود الهنيدى، إيهاب شهاب، ديكور محمد هاشم، إضاءة عز حلمى، موسيقى وألحان أحمد الناصر، أغنية النهاية كلمات الشاعر بلال إمام، من تأليف أحمد الملوانى، ومن إخراج محمد متولى. ويأتى عرض «ريسايكل» فى السابعة مساء، أيام الخميس والجمعة والأحد من كل أسبوع، على مسرح الطليعة بقاعة زكى طليمات، العرض كوميدى اجتماعى، وهو من إنتاج فرقة مسرح الطليعة.

«ريسايكل» يتناول إعادة تدوير الإنسان المنتهية صلاحيته، وهل من الممكن أن يعود لإنسانيته مرة أخرى، من خلال مجموعة من الإسكتشات، العرض موسيقى أحمد حمدى رؤوف، دراما حركية مناضل عنتر، أزياء عبير البدراوى، صياغة وإخراج محمد الصغير.

عروض البيت الفني للمسرح

ويستقبل مسرح الغد العرض المسرحى «جنة هنا»، فى السابعة والنصف مساء اليوم الخميس، وهى ليلة العرض الأخيرة له.

العرض من إنتاج فرقة مسرح الغد، ويناقش قصة الفتاة «جنة» ووالدتها، ومبدأ الحفاظ على الأشياء القديمة التى تراها الأم أنها ذكريات وكل ما تبقى لها، وحياتها من خلال صورة فى الحائط ومقتنيات المنزل التى تحمل ذكريات الأب الغائب، والتى تستميت الأم فى الاحتفاظ بها وتجدها إرث حياتها من الذكريات الجميلة، بينما تريد ابنتها «جنة» التخلص من هذه الذكريات، لنجد الصراع بين الماضى واللحظات الجميلة والإصرار على التخلص من كل ما هو جميل وله علاقة بالماضى، ليكون الصراع بين الأم وابنتها فى قضية التخلى والاحتفاظ بالذكريات.

مسرحية «جنة هنا»

عرض «جنة هنا» بطولة عبير الطوخى، هالة سرور، بالاشتراك مع الفنان القدير أحمد الشريف، أشعار مسعود شومان، موسيقى وألحان أحمد الناصر، تصميم تعبير حركى حسن شحاتة، ديكور وأزياء مى زهدى، من تأليف صفاء البيلى، وإخراج محمد صابر.

عروض البيت الفني للمسرح
عروض البيت الفني للمسرح
  • الوضع في مصر

  • اصابات

    162,486

  • تعافي

    127,001

  • وفيات

    9,012

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق