«عملاء المحمول» يدعون لتوجيه غرامات الشركات لتكافل وكرامة والشهداء

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

تباينت ردود أفعال قراء المصري اليوم، على قرار جهاز تنظيم الاتصالات، بشان شركات المحمول، حيث قرر الجهاز أمس السبت، تغريم الشركات ما يزيد عن 20 مليون جنيه نتيجة مخالفتهم قواعد نقل الأرقام بين الشركات كما هو متبع طبقا للنظام المعمول به مما قلل من جودة الخدمة لعملاء شركات التليفون المحمول، وهو ما يقوم الجهاز بدور تنظيمي لضبط هذا السوق.
وفي الوقت الذي أثني عليه القراء على القرار وأن الشركات ربما تستحق هذه الغرامة، ابدا البعض الأخر تخوفه من اتجاه الشركات لتحصيل الغرامات من العملاء من خلال فرض رسوم غير حقيقية أو تحصيل مقابل خدمات غير مرغوب فيها، كما دعا أخرون إلى ضرورة تعويض العملاء عن سوء الخدمة مع التأكد من انتظام الشركات في تحسين الخدمات.
وقالت مروة وحيد أحد العملاء «أحسن بس هيرجعوا يلموهم مننا تانى وطبعا مع رساله عزيزى العميل ادفع وانت ساكت» في اشارة إلى امكانية تحصيل رسوم غير مستحقة على عملاء الشركات.
فيما قال محمد منير قواس «قصدك يغرمونا أحنا» معلقا بابتسامة حيث أن هناك تخوف من أن يتم زيادة الرسوم على عملاء الشركات لتحصيل هذه الغرامات بصورة غير مباشرة منهم.
وأكد عمرو الرملاوي نفس المعني بقوله «هياخدوا مننا تاني». وقال مصر مصري «الغرامة دي هيطلعوها علينا أحنا في كروت الشحن»
فيما قلل ناجي حسن من قيمة الغرامة بالنسبة للشركات وقال «ملاليم بالنسبالهم» وقال حسن «دول يجيبوهم في يوم»
من جانبهم أكد البعض على ضرورة أن يكون العميل مستفيد من الغرامات المفروض على الشركات خاصة انها كانت مقابل سوء جودة الخدمات المقدمة للعملاء وبالتالي يجب أن يتم تعويض العملاء بجانب من هذه الغرامات، وقال وحيد دياب «الغرامات دي بتروح فين للعميل إلى وقع على الضرر ولا فين» .
وشدد ياسر خلف على انه حتي مع فرض غرامات على الشركات ولكن مازلت الخدمة سيئة للعميل وقال «أهم حاجة الخدمة.. في جميع شبكات مصر» وقال إبراهيم محمد لطفي «الشبكات ضعيفة ولازم نطلع البلكونة نتكلم».
بينما وجد هاني المصري أن هناك فئات يمكن الانفاق عليها من هذه الأموال لتكون مصادر للدخل لشهداء الوطن، من جانب وتقليل الأعباء على محدودي الدخل، وقال «بصوا لو على شكاوى الناس من سوء الخدمة والتغريم بسببها مائة مليون كل شهر على كل شركة وتوزع على تكافل وكرامة وأبناء الشهداء ومحدودي الدخل» .
ووجه أحد القراء انتقاد شديد لشركات المحمول وحجم الانفاق على الاعلانات في مقابل سوء الخدمات المقدمة للعملاء. فيما قال اسماعيل سيف النصر «احسن عشان يعرفوا يصرفوا على الاعلانات». وقال محمد عيسي «أنا مش عايز إعلانات ونجوم بملايين أنا مش عايز كوول تون بالعافية، ووصفات طبخ وفاشونيستا ولما الباقة توصل 80% ما يعذبنيش معاه منا دافع تمنها لما تخلص اقطعها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق