صحيفة سعودية : قطاع الشحن البحري يشهد اضطرابًا متزايدًا خلال الأشهر المقبلة بفعل كورونا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قالت صحيفة "الاقتصادية" السعودية، أن قطاع الشحن البحري سيشهد اضطرابا متزايدا في الأشهر القليلة المقبلة، موضحة أن الإصابات الهائلة في الهند، وعدد المتوفين من جراء كورونا حاليا، طرح أزمة تتعلق بأداء صناعة الشحن العالمية.

وأضافت الصحيفة السعودية - في افتتاحيتها بعنوان "المخاوف تتراكم والشحن يضطرب" ، اليوم الأحد - أن تأثير الموجة الهائلة من (كوفيد - 19) بالهند على صناعة الشحن، كبير للغاية، لأن الهند تتصدر الجهات التي توفر الطواقم والبحارة على ظهر سفن الشحن، فضلا عن أنها ترفد هذا القطاع بمتخصصين في المجالات الميكانيكية والصيانة التي تحتاج إليها السفن بصورة طبيعية، فهي توفر أكثر من 240 ألف بحري على مستوى العالم لكل الشركات البحرية الناقلة، بينما يبلغ عدد البحارة حول العالم 1.6 مليون بحار.

ورأت أن المشكلة تكمن في أن الجهات المختصة حول العالم تمنع السفن والناقلات، التي تظهر في أوساط طواقمها إصابات بكوفيد، من دخول الموانئ، وأن هذه الإجراءات التي تتخذ، أثرت بصورة خطيرة في سير قطاع الشحن عموما، بما في ذلك تأخر تفريغ الشحنات، وفي بعض الأحيان تتعرض بعض البضائع للتلف بسبب هذا التأخير.

وأشارت إلى أن ما يزيد المخاوف أكثر، أن عددا متزايدا من الدول، أضافت باكستان وبنجلادش إلى قوائم منع بحارتها، نظرا إلى وصول موجة كوفيد الجديد إلى هذين البلدين بصورة أقل منها في الهند، لافتة إلى أن هذين البلدين يوفران أيضا عددا كبيرا من البحارة والعاملين في السفن في مواقع مختلفة

وأعربت عن مخاوفها من توسع دائرة الدول التي وصلت إليها السلالة الجديدة، ما سيعمق النقص في الطواقم البحرية عالميا ويتسبب في أزمة عالمية لم تحدث من قبل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق