«شباب الأعمال»: اتفاق التجارة الحرة الإفريقية فرصة لزيادة التبادل التجاري بين دول القارة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال محمد عبدالرحمن، رئيس لجنة التجارة بجمعية شباب الأعمال، إن دخول اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية حيز التنفيذ تأخرت بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا، والتي كان المقرر لها البدء يوليو الماضي.

وأضاف، أن الاتفاقية طويلة المدى تشمل دمج لـ 55 سوق أفريقي، ومستمرة لـ 40 عاما للوصول إلى تعاون وتكامل بين كافة الدول الأفريقية، موضحا أن العديد من الدول الأفريقية تعتمد على استيراد جانب كبير من احتياجاتها من خارج القارة، في الوقت الذي تعتمد ايضا على تصدير المواد الخام لتحقيق موارد ما يساهم في زيادة معدلات الفقر، ويؤثر على سلاسل القيمة، وكان لها أثر سلبي على سلاسل الإمداد خلال أزمة تفشي فيروس كورونا.

وقال رئيس اللجنة، إن اعتماد القارة الأفريقية على تلبية احتياجاتها من أوروبا والصين وأمريكا، تسبب في مشكلة خلال فترة الحظر التي فرضتها دول العالم على التجاره لتلبية احتياجات القارة، مما تسبب في أزمة حقيقية في التبادل التجاري بين دول القارة والدول الخارجية، مؤكدا على أن بدء تنفيذ الاتفاقية صعب جدا، ولديه تحديات كبري، لعل أهمها، ربط الأسواق الأفريقية بالمنتجيين الأفريقيين، وربط المنتج بالمستهلك، قائلا إن التبادل التجاري بين الدول الأفريقية صعب، ولكن هناك إصرار لدي الجميع في إنجاح الاتفاقية، وفق خطط مدروسه.

وأكد أن عدد كبير من الدول الأفريقية لديها خطط لاعادة النظر في الرسوم الجمركية في الاتفاقية فيما يخص التبادل التجاري، وسط قلق من بعض الدول على أسواقها المحليه بسبب فتح وتسهيل التجارة مع الدول المجاورة، مشيرا أن بدء تنفيذ الاتفاقية سيضعها في تقييم حقيقي متوقعا ادخال تعديلات عليها تتماشي مع متطلبات المرحلة لتحقيق الاستفادة وتوفير فرص عمل لأكثر من مليار ونصف شخص، وسط توقعات ب3.4 تريليون دولار حجم التبادل التجاري المتوقع مع تنفيذ وتفعيل الاتفاقية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    140,878

  • تعافي

    113,480

  • وفيات

    7,741

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق