«المنظمة العربية» تدين الإرهاب الأسود في شمالي سيناء

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعربت المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن إدانتها لقيام الإرهابيين التكفيريين بإعدام «نبيل حبشي» خادم كنيسة بئر العبد بدم بارد بدعوى الانتقام من التزامه بالقانون وتمسكه بوطنيته وهويته.

وأكدت المنظمة العربية أن هذه الجريمة تشكل محاولة لاستئناف الإيحاء بأن الوضع الأمني في بعض مناطق شمالي سيناء لم يتحسن، وذلك من خلال العودة لاستهداف المواطنين ودور العبادة في ظل تفاقم عجز الارهابيين عن النيل من المنشآت الرسمية، علمًا بأن وزارة الداخلية قد أعلنت عن مقتل ثلاثة من التكفيريين المسؤولين عن مقتل الشهيد «حبشي» خلال مقاومة القبض عليهم صباح اليوم.

وذكرت المنظمة أن موجة من الجرائم الإرهابية قد وجهت لدور العبادة في شمالي سيناء في الشهور الأربعة الأولى من العام ٢٠١٧ تلاها استهداف عدد من رجال الدين وصولا إلى مسجد الروضة بمدينة بئر العبد في نوفمبر ٢٠١٧ والذي أسفر عن استشهاد ٣١٥ مصليا وإصابة ١٢٠ اخرين في واحدة من أكثر جرائم الارهابيين التكفيريين بشاعة.

وجدد البيان إدانت المنظمة لجرائم الإرهاب وما تشكله من انتهاك جسيم لحقوق الإنسان والحريات، فإنها تؤكد على أهمية ملاحقة الإرهابيين وضمان منع افلاتهم من العقاب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق