أعضاء بـ«الشيوخ» يرفضون تصريحات «شوقى» عن المجلس

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد عدد من أعضاء مجلس الشيوخ استمرارهم فى موقفهم الرافض لتعديل قانون التعليم الذى رفضه المجلس، أمس الأول، رغم تصريحات الدكتور طارق شوقى، وزير التعليم، للإعلامى عمرو أديب، والتى أكد فيها أن الأمور القانونية تكون بين الوزارة والدولة ومجلس النواب، متجاهلًا ذكر «الشيوخ».

وأضاف أن ما تمت مناقشته هو تعديلات لقانون التعليم وليس قانون الثانوية العامة الجديد كما ذكر البعض.

وقال النائب سامح عاشور، عضو مجلس الشيوخ: «نحن لن نخوض معركة مع وزير التعليم ولا يعنينا رأيه فينا كمؤسسة دستورية لها دور حدده الدستور وملتزمون به ولن نخرج عنه»، مضيفًا لـ«المصرى اليوم»: «الوزير له رؤية فاسدة فى التعديل ولا تصلح، بل تحتاج إلى إصلاح وسنظل نقول إنها لا تصلح حتى يصلحها، وإن ما حدث فى الجلسة من خلاف فى الرأى بين الوزير والأعضاء أمر طبيعى، لأن الاختلاف سُنة حميدة وأمر جيد بغض النظر عن رأينا فى الوزير، فهو مش سياسى ومش عارف كويس إن مصالح الناس حتى لو تافهة من وجهة نظره فهى مهمة للناس».

وحول إذا ما وافق مجلس النواب على التعديلات التى رفضها «الشيوخ»، قال عاشور: «مجلس النواب حر فى قراره، ولكن مسألة عدم الدستورية الموجودة فى التعديلات المقدمة لا تحتاج الى اجتهاد، خاصة أنها تمس أمورا لا يجوز المساس بها مثل مجانية التعليم والمساواة بين الأشخاص». وقال النائب حسام الخولى، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن: «إحنا عملنا اللى شايفينه صح، ولو الوزير جاء بمشروع لتطوير التعليم، كان سيجد المجلس يؤيده بنسة لا تقل عن 90%، والمعروض علينا حاجة محدودة مش تطوير للتعليم».

وأضاف أن الوزير يحاول أن يصنع شيئا وسيحقق نجاحا بالتدريج، ولكن فكرة تغيير طالب فى الثانوية بعد ما درس طوال سنوات طويلة بطريقة أخرى أمر صعب.

وتابع «الخولى»: «الأجيال الصغيرة التى يخرجها الوزير هى التى ستحقق هذا التطوير وتستفيد منه، لكن أن أغمض عينى وأقول إنه لن تصبح هناك دروس خصوصية أمر لن يتحقق فى سنة، كما يتخيل الوزير، لأن الدروس الخصوصية أمر قديم ولن أستطيع أن أسيطر عليه الآن، بالإضافة إلى أن النظام الذى يطرحه سيجعل الثانوية على 3 سنوات، وهو أمر مرهق جدًا، يرهق الماديات والنفسية، وكأننا نغمض عينًا ونفتحها ولن نجد ثانوية عامة».

وأوضح: «تجربة فكرة الامتحان الإلكترونى على طلبة الصفين الأول والثانى الثانوى مفيهاش مشكلة، لأنها سنوات غير حساسة، لكن الثانوية العامة، الغلطة فيها بمستقبل الطالب، يجب أن تكون العملية مؤمّنة بنسبة 100% وهذا أمر مستحيل»، مضيفًا: «مجلس الشيوخ أدى دوره فى هذا القانون بقيمته كمجلس، ونحن لدينا ميزة أننا لا نحاسب الوزير، وهو ما يجعلنا نعمل بأريحية».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق