الكاثوليك يحتفلون بعيد القيامة : نصلي من أجل مصر والعالم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ترأس الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، مساء اليوم صلوات قداس عيد القيامة بكاتدرائية السيدة العذراء مريم للأقباط بمدينة نصر.

وقال إسحق في عظته، إن القيامة هي حجر عثرة في كل الأزمان، مضيفا «في الماضي سخر السامعون من بولس الرسول عند كلامه عن قيامة الأموات، ويظل المسيح المصلوب القائم شكاً وجهالة للكثيرين، أما عندنا نحن المؤمنين فهو قدرة الله وحكمته»

وتابع «نعم إن قيامة المسيح هي الأساس وهي الجواب على التساؤلات المصيريَّة: لماذا الموت؟ قيمة الجهاد في الحياة؟ قيمة العمل للبناء والإنماء والسعي لأجل مجتمع أفضل؟ الحبّ والزواج...؟ علاقة الحياة بالموت؟ هل هذا كلّه مجرَّد شغل للوقت واستمرار الحياة؟ هل اليأس هو الحالة النفسيَّة التي تليق بالإنسان ؟»، معتبرا أن هذه التساؤلات وغيرها فكّ طلاسمها جواب السيِّد المسيح بقوله: «أنا الحيّ.. كنت ميتًا وها أنا حيّ إلى الأبد».

وواصل إسحق إن كان واحد في تاريخ البشريَّة مات وقام ولا يزال حيًّا، فمعنى ذلك أن في كلِّ إنسان ما يمكنّه من الانتصار على الموت، وأن مصيرنا ليس الموت بل الحياة. إنَّ البناء والإنماء والإصلاح بالرغم من كلّ التناقضات والآلام والموت، هي قيم باقية للحياة التي لا تنتهي.

وقال: نصلي من أجل وطننا الحبيب مصر، ومن أجل الرئيس عبدالفتَّاح السيسي لينعم الرب عليه بالصحة والعافية ليواصل خدمته للوطن مع كل معاونيه وكل من يقوم بعمله بإخلاصٍ وأمانة. نوجّه أصدق التهاني لإخوتنا المسلمين، شركاء الوطن بشهر رمضان المبارك، متمنّين لهم صومًا مقبولًا وعيدًا سعيدًا.

اختتم إسحق عظته قائلا نرفع صلاتنا في هذا المساء المبارك، من أجل عالمنا الذي نعيش فيه، لكي يسكب الله رحمته ونعمته على كل البشريَّة، فيتوقَّف خطر الوباء ويعمَّ الخير والسلام، نُصلِّي طالبين للمرضى شفاءً، وللموتى رحمة، وللحزانى عزاءً، ولكلِّ مِنْ له تعب في مواجهة الأخطار ومساندة المحتاجين شجاعة وقوَّة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق