الهروب من «لهيب الصيف» إلى الشواطئ ونهر النيل

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شوارع شبه خالية، وظهور للمواطنين على الشواطئ رغم الحظر، وتوجه الأطفال لمياه النيل.. مظاهر شهدتها المحافظات، فى ظل موجة الارتفاع الشديد فى درجات الحرارة، التى ضربت البلاد تزامنًا مع أعياد شم النسيم.

ففى دمياط، شهدت مدينتا رأس البر ودمياط الجديدة إقبالًا من جانب الأسر هربًا من حرارة الجو، رغم التشديدات من جانب الأجهزة المختصة بغلق الشواطئ، كما خلت معظم الشوارع ظهرًا من المارة. الحال لم يختلف فى محافظتى شمال سيناء وأسوان، إذ شهدتا ارتفاعًا كبيرًا فى درجات الحرارة، وفضل المواطنون التزام المنازل، وفى القرى والتجمعات البدوية، فضّل البدو الجلوس أسفل الأشجار فى المزارع، ورفعت مديرية الشؤون الصحية بشمال سيناء درجة الاستعداد فى مختلف المستشفيات والوحدات الطبية والمراكز الحضرية، تحسبًا لأى إصابات بضربات شمس أو أى أعراضٍ مرتبطة بارتفاع درجة الحرارة خلال فترات الصيام.

وفى الأقصر، اتجه عدد كبير من الشباب والأطفال فى وقت الظهيرة لمياه النيل هربًا من حرارة الجو ومواجهة العطش فى نهار رمضان، وقال عثمان العريان، رئيس جمعية أهلية، إنه ورغم التحذيرات من الإصابة بفيروس كورونا، ظهر عدد كبير من الأطفال والشباب على مراسى مدينة إسنا للسباحة والهروب من الطقس الحار نهارًا. وخلت شوارع القليوبية من المارة، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وأحجم المواطنون عن الخروج وفضلوا الجلوس فى المنازل بسبب حرارة الجو.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق