«سنكون دوما تحت رحمة إثيوبيا».. تصريح جديد من رئيس وزراء السودان بشأن سد النهضة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شدد رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، على أهمية التوصل لاتفاق ملزم فيما يتعلق بسد النهضة يسمح بالتخطيط بشكل أفضل للتنمية والانتاج الزراعى.

وقال حمدوك، في تصريحات لـ«سي إن إن»: «دون الوصول لاتفاق سنكون دوما تحت رحمة إثيوبيا في أن تعطينا الماء اليوم وتأخذه مننا متى شاءت»، مضيفا: «لذلك نطالب باتفاق ملزم في إطار القانون الدولي».

ونبه إلى أن القضايا المتعلقة بسد النهضة هي قضايا جادة جداً وحساسة، مبيناً أنها مرتبطة بأمن وسلامة الملايين في السودان ومصر، مؤكداً أهمية المسائل المتعلقة بسد النهضة والتي يمكن حلها في غضون أسابيع وفقا للقانون الدولي.

وأبان رئيس الوزراء أن السودان اقترح تحويل دور المراقبين إلى وسطاء للمساعدة في الوصول لاتفاق ملزم حول السد.

وأشار إلى أن السودان لديه حدود مع 7 دول وأن المنطقة الحدودية الوحيدة من بين هذه الدول التي ليس بها نزاع وتم حلها منذ العام 1902 باتفاقية ترسيم الحدود في الخريطة وعلى الأرض هي إثيوبيا، مؤكداً أن الحكومات الإثيوبية المتعاقبة اعترفت بهذه الحدود.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق