سفير السودان السابق: ادعاءات إثيوبيا بتدريب مجموعات مناوئة هروب من الوضع الداخلي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اعتبر السفير عبدالمحمود عبدالحليم سفير السودان السابق في القاهرة أن الاتهامات والإدعاءات الاثيوبية للسودان بتدريب محموعات مناوئة لاتقوم على أي اساس أو صدقية بخلاف انها هروب إلى الامام من وطأة الوضع الداخلي في إثيوبيا.

وقال السفير عبدالمحمود لـ«المصري اليوم»: «نرحب بزيارة رئيس الكونغو للسودان ليس فقط انطلاقا من واقع العلاقات الطيبة التي تربط بين البلدين والشعبين ودور السودان الايجابى في اطار منظمة البحيرات العظمى التي تضم البلدين وانما أيضا في إطار أن الكونغو تترأس حاليا الاتحاد الافريقى الذي اشدنا بدوره في مساعى حل المشكلات الافريقية بواسطة ابناء القارة.

وتابع: «بالطبع فان الرئيس تشيسيكيدي قد وقف على وجهة نظر السودان بشأن موضوع سد النهضة من خلال زيارة وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق المهدي لكينشاسا مؤخرا وسوف تتيح الزيارة تاكيد رؤانا حول سبل ووسائل اخراج المفاوضات من النمط الدائرى الذي لازمها دون تحقيق النتائج المرجوّة.

وردًا على سؤال حول تزامن زيارة رئيس الكونغو الديموقراطية مع الجولة التي يقوم بها المبعوث الامريكي للمنطقة قال السفير عبدالمحمود عبدالحليم «لعبت الولايات المتحدة دورا هامًا في السابق رغم عدم بلوغه النجاح وقد رحبت الحكومة السودانية بمهمة المبعوث الامريكى الجديد الذي نامل ان يدفع بأمر تحقيق اتفاق قانونى ملزم للملء الثاني والتشغيل كاولوية ومناهضة أي اجراءات آحادية تقنن لوضعنا امام الامر الواقع وندعم جهود المبعوث انطلاقا من موقفنا الداعى بان يكون النهر ساحة للتعاون وليس الصراع وان يكون الجميع رابحًا.

كانت إثيوبيا واصلت إستفزازاتها وإدعاءاتها بإتهام الخرطوم بتدريب مجموعات مناوئة للحكومة الاثيوبية، وهو ماردت عليه الخارجية السودانية معتبره الادعاءات الاثيوبية بالسعي للهروب من أزماتها الداخلية .

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيانها أنها تابعت بأسف تصريحات حاكم إقليم الأمهرة الإثيوبي التي اتهم فيها السودان بتدريب مجموعات مناوئة للحكومة الإثيوبية على الأراضي السودانية المجاورة للإقليم، والدفع بها للقتال في إقليم تقراي
وإعتبرت الخارجية السودانية أن اطلاق إثيوبيا مثل هذه الإتهامات المنافية للصحة (سعياً منها للهروب من أزماتها الداخلية وربطها بأطراف خارجية من أجل تحقيق مصالح سياسية داخلية)، أمراً مؤسفاً وغير مسؤول ولا يخدم قضايا حسن الجوار وأمن واستقرار الإقليم .

يأتي هذا فيما كشف موقع «الرواية الأولي» أن رئيس الكونغو الديمقراطية رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي الرئيس فيليكس تشيسيكيدي أن يصل الخرطوم غدا السبت في زيارة رسمية للسودان .

وسيجري الرئيس الكنغولي مباحثات رسمية مع الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي والمسؤولين بالسودان تكون على قائمة اجندتها أزمة سد النهضة .
وتأتي زيارة الرئيس الكونغولي للخرطوم وسط أنباء أنها تتم في إطار جولة تشمل ايضا مصر والسودان، وذلك بإعتبار أن الكونغو الديموقراطية تترأس حاليا مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق