«زي النهارده».. وفاة الشاعر السعودي الأمير عبدالله الفيصل 8 مايو 2007

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في مجلة المصور وبتاريخ ٢٤ إبريل ١٩٥٩كتب الشاعر صالح جودت موضوعاً على صفحتين مع الشاعرالسعودى الأميرعبدالله الفيصل،جمع بين صيغتى البروفيل والحوار وجاء تحت عنوان «أنا محروم» والعنوان مستوحى من عنوان أحد دواوين «الفيصل»، الذي تتجدد ذكراه كلما استمعنا لقصيدة من قصائده التي تغنى بهاأحد المطربين أو المطربات العرب مثل عبدالحليم في قصيدة سمراء أو يا مالكا قلبى، أو أم كلثوم في قصيدتى ثورة الشك، ومن أجل عينيك،وبين النص الأصلى والأغانى اختلافات ساقها حنفى المحلاوى والمؤرخ كمال النجمى.

والديوان الذي يضم قصيدة «ثورة الشك» هو ديوان «محروم.. وحى الحرمان»، والعنوان الأصلى للقصيدة هو «عواطف حائرة» وغيرتها أم كلثوم إلى ثورة الشك، وقصيدة «من أجل عينيك» كانت تجميعا لأبيات اختارتها أم كلثوم من خمس قصائد من ديوانه «حديث قلب»، والقصيدة الأصلية في الديوان جاءت بنفس العنوان وتقع في ١٩بيتاً اختارت منها أم كلثوم أربعة أبيات فقط، أما باقى القصيدة المغناة فقد اختارتها من أربع قصائد أخرى.

أما عن سيرة الأمير عبدالله الفيصل فنجد الكثير من تفاصيلها في مقدمة ديوانه «وحى الحرمان»،وقد جاءت تحت عنوان «أجل.. أنا محروم» وهو مولود في مدينة الرياض في ١٩٢٢، وهو الابن الأكبر للملك فيصل، وجده هو الملك عبدالعزيز آل سعود، ووالدته هي الأميرةسلطانة السديرى،وعاش في كنف جده ثم أبيه،وقد اختاره جده وزيراً للداخلية، ثم للصحة وتوفى «زي النهارده» في ٨ مايو ٢٠٠٧، وهو مؤسس النادى الأهلى السعودى، وكان يحب النادى الأهلى المصرى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق