حيثيات إدانة «متحرش المعادى»: عاقل ومدرك لأفعاله

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أودعت محكمة جنايات القاهرة حيثيات حكمها بمعاقبة المتهم بالتحرش بطفلة المعادى داخل أحد العقارات، بالسجن المشدد 10 سنوات، وقالت الحيثيات إن المستندات التى قدمها دفاع المتهم عن حالته الاجتماعية والأسرية، تؤكد أنه عاقل مدرك لأفعاله، إضافة إلى أن المحكمة ناقشته خلال محاكمته واطمأنت لكونه مدركا لأفعاله واختياراته.

وذكرت الحيثيات التى أودعتها المحكمة برئاسة المستشار سامى محمود زين الدين، أن المحكمة وجدت أن الأوراق خلت من أى دليل يفيد باختطاف المتهم للمجنى عليها، والمحكمة تنفى عن المتهم تهمه الاختطاف، وأن الاتهام الثابت فى حقه هتك عرض المجنى عليها التى تبلغ من العمر 7 سنوات.

وأضافت أن المحكمة استقرت فى عقيدتها واطمأن وجدانها مستخلصة من سائر أوراقها، وما تم فيها من تحقيقات وما دار بشأنها بجلسات المحكمة تتلخص فى أنه بتاريخ 8 مارس 2021، وحال جلوس الشاهدة أوجينى مجدى، موظفة الاستقبال بالدور الأرضى بأحد عقارات المعادى، أمام شاشات كاميرات المراقبة، فوجئت بشاب يظهر على الشاشة يدخل لمدخل العقار ثم طفلة صغيرة وأخذها جانبا واضعا يده على مؤخرتها هاتكا عرضها، وعندما علم بأن الكاميرا صورته فر هاربا، فقامت الشاهدة بنشر الفيديو المصور للمتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعى، وتمكنت الشرطة من ضبطه مختبأ لدى أحد أصدقائه وبمواجهته أقر طبقا لما ظهر بالفيديو المصور، كما أقر تفصيلا بتحقيقات النيابة بارتكاب الواقعة. واستندت المحكمة فى حيثيات حكمها لأقوال كل من أوجينى مجدى، التى قالت إنها حال تواجدها بالمعمل محل عملها، شاهدت على كاميرات المراقبة الخارجية دخول المتهم لمدخل العقار ثم دلوف الطفلة خلفه وانحنى أمامها وأمسك بمؤخرتها بيده اليسرى ثم احتضنها من الخلف، فخرجت مسرعة وفتحت باب المعمل فانتفض المتهم، وفرت الطفلة الصغيرة خارج العقار، وحاول المتهم تبرير أفعاله وعندما شاهد كامير المراقبة فر هاربا.

وأضافت الشاهدة الثانية، نجلاء ناجى، أنها سمعت صوت زميلتها الشاهدة الأولى تصرخ، وفرار المتهم والطفلة من مدخل العمارة ثم علمت بالواقعة وشاهدت مقطع الفيديو المسجل.

كما استندت المحكمة إلى تحريات الشرطة التى أكدت صحة الواقعة، وأن التحريات السرية توصلت إلى أن المتهم التقى المجنى عليها فى الشارع وأعطاها مبلغا ماليا، واصطحبها لأحد العقارات بغرض التعدى عليها جنسيا وفر هاربا. وأقرت المجنى عليها بأنه حال تواجدها بالطريق العام لبيع المناديل الورقية طلب منها المتهم تتبعه فسارت خلفه لكونه راجل كبير داخل عمارة وناداها فدخلت خلفه فسلم عليها بيديه وشدها ووضع يده علي جسدها وحاول نزع ملابسها لكنها هربت عند خروج الشاهدة الأولى من منزلها.

كما اطمأنت الحيثيات لاعترافات المتهم فى النيابة، والذى قال إنه هتك عرض المجنى عليها بعد أن أثارته جنسيًا، وقالت المحكمة إن ما قدمه دفاع المتهم فى جلسة المحاكمة من مستندات عن حالته الاجتماعية والأسرية تؤكد أنه عاقل مدرك لأفعاله، إضافة إلى أن المحكمة ناقشت المتهم بالجلسة واطمأنت لكونه مدركًا لأفعاله واختياراته، الأمر الذى ترى معه المحكمة أن هذا الداعى لا يعد أن يكون أقوالًا مرسلة، والقصد منه تعطيل الفصل فى الدعوى والنيل من أدلة تطمئن إليها المحكمة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق