مدير «البحوث الاقتصادية»: المنطقة تواجه صدمة مزدوجة فى 2021

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور إبراهيم البدوى، مدير منتدى البحوث الاقتصادية ووزير مالية السودان السابق، إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستنمو إيجابيا في العام 2021 لكن اقتصادها سيكون أقل مما كان علىه في 2019، لأنها حققت في المجمل نموا سلبيا بواقع 3.8 % في العام 2020 ولن تستطع تعويضه.

أضاف في لقاء مع المحررين الاقتصاديين المصرين، اليوم الإثنين، أن المنطقة تتعرض لصدمة مزدوجة ناتجة عن انخفاض أسعار النفط من جانب بما يضر الدول المنتجة بشكل مباشر ويضر الدول التي تعتمد على تحويلات العمالة والاستثمار القادم من الدول النفطية بشكل غير مباشر، والتداعيات السلبية لجائحة كورنا من جانب آخر، كما تواجه معضلة كبرى هي ارتفاع مستويات الدين وفى الوقت ذاته الاحتياج إلى براح مالى تستطيع من خلاله الانفاق على الرعاية الصحية وتداعيات كورونا الاجتماعية والاقتصادية.

ذكر أن المؤتمر الـ 27 للمنتدى الذي كان من المقرر أن يعقد في الأقصر في مارس 2020 سينعقد عبر الإنترنت من 17 مايو إلى 28 مايو، مؤكدا أن المؤتمر يشهد ثلاث جلسات عامة رئيسية وثلاث ندوات خاصة، وحلقة نقاشية حول التعاون الدولى في ظل كورونا، وعددا كبيرا من الجلسات الفرعية، ويركز المؤتمر على مدى تحقق أو عدم تحقق أو تدهور أهداف التنمية المستدامة في المنطقة جراء جائحة كورونا والأزمات الأخرى، وسيتم حلاله عرض نتائج مشاريع رئيسية للمنتدى تم الانتهاء منها مؤخرًا على رأسها أوضاع سوق العمل من واقع مسح حقلى في المغرب ومصر والأردن وتونس والسودان، وآخر عن إعادة الإعمار وإعادة البناء في الدول المتأثرة بالحرب الأهلية والنزاعات ويتضمن المحور عرض نتائج مسح لمستوى معيشة الأسر في العراق وسوريا وأوضاع النازحين.

انتهى الدكتور إبراهيم إلى القول إنه من المرجح أن يؤدي تأثير صدمات النفط وكورونا والديون إلى زيادة تباعد مجموعات دول الإقليم مما يتطلب استجابات سياسية مختلفة عندما يتعلق الأمر بأهداف التنمية المستدامة، ويبحث المؤتمر انعكاس الجائحة على أسواق العمل وعلى التحول الرقمى والرعاية الاجتماعية الشاملة والتعليم والفقر والنمو وتأثير جماعات المصالح على القرار الاقتصادى وكيفية توزيع السلطة بشكل عادل في دول النزاعات.

سجل في المؤتمر نحو 800 مشارك يمثلون اكاديميين وخبراء وباحثين وصناع قرار من من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وألمانيا والولايات المتحدة وتركيا وإنجلترا وغيرها ومن منظمات دولية مثل الأسكوا، ومن أبرز الشخصيات المشاركة الدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط والتنمية الاقتصادية والدكتور محمود محيى الدين ممثل مصر والمجموعة العربية في صندوق النقد الدولى، والدكتورة رانيا المشاط وزير التعاون الدولى، والدكتورة نيفين القباج وزير التضامن والدكتور سمير مقدسى وزير مالية لبنان الأسبق ورئيس مجلس أمناء المنتدى، وعمر الرزاز رئيس وزراء الأردن الأسبق والدكتور مصطفى نابلى محافظ بنك تونس المركزى الأسبق والدكتور راجى أسعد خبير أسواق العمل البارز والدكتور إسحاق ديوان الأستاذ في هارفارد والدكتور كاميار محاديث من جامعة كمبردج.

يذكر أن المؤتمر السنوي، لمنتدى البحوث الاقتصادية هو تقليد تم الحفاظ عليه منذ عام 1995، ويعد الحدث الإقليمي الأول لخبراء الاقتصاد في الشرق الأوسط.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق