الوصية الأخيرة للراهب «صرابامون الشايب»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

على البُعد، نمَت صداقة عميقة مع الراهب صرابامون الشايب، أمين دير القديسين بطود الأقصر، راعيًا مثقفًا راقيًا، ينقل عنى محبتى، وأنقل عنه ما ينثره من عطر الأحباب «هُوَ حَسَنُ الْقَرِيحَةِ».

منذ تفشى الوباء وهو يحذر الرعية، وبلغت صرخاته عنان السماء مع تساقط الكهنة تواليًا بالفيروس المميت، ونقلت عنه صرخاته فى مقالاتى مرارًا.

صرخ فى وجوه الآباء الأساقفة، خوفًا على الكهنة العزل وأسرهم من مغبة الوباء، وطمعًا فى حذر الرعية، حتى اكتشف بعد فوات الأوان أن بعض الشمامسة (خُدّام الكنيسة) يحضرون معه القداس مصابين، حتى أُصيب هو أيضًا بكورونا، وتم حجزه فى أحد مستشفيات القاهرة، لكنه رحل إلى السماء ليزيد الآلام فى أسبوع الآلام، «لِى اشْتِهَاءٌ أَنْ أنطلق وَأَكُونَ مَعَ الْمَسِيحِ، ذَاكَ أَفْضَلُ جِدًّا». (فى ٢٣:١).

وصية الراهب صرابامون الشايب الأخيرة دَيْن فى رقبتى، أسجلها هنا كما كتبها، وأرجو أن تلقى اهتمام الآباء الأساقفة، كل فى إبراشيته، نزيف الكهنة طال حتى الحذرين منه، وآخر المغادرين صاحب هذه الوصية.. «وَلَمَّا كَمِلَتْ أَيَّامُ خِدْمَتِهِ مَضَى إِلَى بَيْتِهِ». (لو 1: 23).

«منذ ثلاثة أيام أُعانى يا أحبائى من دور كورونا عنيف، مع ارتفاع شديد فى درجة الحرارة، وآلام مبرحة فى العظام، وعدم انتظام فى معدل الأكسجين، لكن أثق هذه هدية الرب لى فى أسبوع الآلام وأيضًا وأنا فى السبعين من العمر لأنه يحبنى. وأثق أيضًا أننى سأعبر هذه الأزمة بسلام..

الكورونا لا هى عار ولا خطية، ولا هى بسبب خطايانا وغضب الله علينا، وهذا هو الذى يجعلنى أفتخر بأننى مُصاب بالكورونا، وهؤلاء الذين يُعايروننا ماذا سوف يقولون إذا أُصيبوا بالوباء، هل سيقبلون فكرة الغضب الإلهى، وما رأيهم فى كل الأتقياء الذين حصدهم الوباء فى العالم كله؟!».

هذا الخطاب الدينى العجُول والجهُول هو الذى جعل أولادنا المصريين البسطاء يخفُون المرض لشعورهم بالدونية لإصابتهم بمرض جعله الله عنوان الغضب والانتقام الإلهى، توقفوا أيها الوعاظ فى المساجد والكنائس عن هذا الخطاب العبثى، أنتم لستم بذلك خُدّام الله، الاكتشافات العلمية التى اكتشفها العلم بخصوص «كورونا» منذ ظهورها وحتى الآن قبلًا كانت تحتاج وقتًا طويلًا جدًا، أليس هذا من محبة الله للإنسان؟.

فى أقل من عام، يصل اللقاح إلى الفقراء فى ريف مصر، اعذروا الإنسان البسيط عندما يُخفى الكورونا لشعوره بالعار، ثم ينقل العدوى إلى الناس، لقد قلنا كثيرًا إن منطقة دير القديسين مُصابة، ولم يسمعنا أحد..

طالما بين حنايا صدرى نسمة حياة سأظل أُحذر من المعاناة التى نعانى فيها من قرارات غير مسؤولة.

#الكورونا مش عار أو خطية.

#الكورونا هدية ربنا_ليا.

أعتذر عن الرد على التليفون فى الأيام القادمة وصلواتكم ودعواتكم حتى نعبر الأزمة ونصل بإذن الرب إلى التعافى الكامل.

صحيح نسيت أقولكم يا حبايبى: #راهب أُحب الحياة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق