البابا تواضروس يبحث أزمة دير السلطان بالقدس.. ويؤكد: «نسلك السبل القانونية لاستعادته»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عقد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الثلاثاء، اجتماعًا تشاوريًّا بالمقر البابوي حضره الأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، والأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص، والمهندس كامل ميشيل عضو مجلس الشيوخ، وذلك بخصوص الأحداث التي جرت بدير السلطان بالقدس، مؤخرًا.

جاء الاجتماع للتأكيد على ملكية الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لهذا الدير ولديها كافة الوثائق والحجج التي تثبت هذه الملكية.

وأكد البابا رفض الكنيسة كل الوسائل والطرق التي تسعى إلى تزييف الحقائق التاريخية لهذا الدير العريق، مؤكداً على تمسك الكنيسة بحقوقها كافةً، وأنها ستسلك كل السبل القانونية إلى أن تستعيد هذا الدير المغتصب.

وناشدت الكنيسة السلطات والمحاكم الإسرائيلية تنفيذ الأحكام القضائية السابق صدورها والتي تؤكد ملكية الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لهذا الدير وضرورة تسليمه لها.

وتحرص الكنيسة طوال العقود الماضية على إتباع الحلول السلمية والطرق القانونية في التعامل مع هذه القضية، متمسكةً بكل آيات الحكمة والتعقل اللائقين بها، بما لا يخل بحقها في ملكيه الدير، وهو أمر لا ولن تسمح بالمساس به تحت أي ظروفٍ أو مبررات، فلن تجدي أساليب المراوغة، وفرض الأمر الواقع أمام حقها التاريخي في هذا الدير.

وكان رهبان دير السلطان تعرضوا لاستفزاز من قبل الرهبان الاثيوبيون وقيامهم بنصب خيمة داخل الدير ورفع العلم الاثيوبي على الدير المملوك للكنيسة القبطية المصرية.

0 تعليق