«البحوث الفلكية»: الأرض شهدت أقوى عاصفة شمسية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«عاصفة جيومغناطيسية تضرب الأرض».. هذا ما أعلنه المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، مشيراً إلى أنها الأقوى حتى الآن منذ بداية دورة النشاط الشمسى الـ25 والتى بدأت فى نهاية عام 2019.

وتابع المركز: «بدأت هذه العاصفة بقوة من الفئة (G1) وعند ذروتها بلغت قوتها (G3) ضربت الغلاف الجوى الأرضى الخميس بعد العصر حيث كانت مصر قد ابتعدت عن نطاق التأثير المباشر للرياح الشمسية، وكان التأثير الأكبر على أمريكا الشمالية نظرا لوقوعها تحت الرياح الشمسية المباشرة فى وقت الظهر المحلى ولولا شروق الشمس على أوروبا وأمريكا فى توقيت ذروة العاصفة لتمكن سكان أوروبا الوسطى وأمريكا من مشاهدة الشفق القطبى، وتم تصوير الشفق القطبى من ألبرتا بكندا».

وقال الدكتور أسامة رحومة، رئيس معمل أبحاث الشمس بالمعهد: «كانت البداية مع بدء نشاط البقة الشمسية رقم (AR2822) فى 9 مايو 2021، حيث كانت فى مواجهة الأرض وكان يتوقع إنتاجها لانفجارات شمسية، وبالفعل فى 10 مايو تحررت المقذوفات الكتلية من الشمس فى اتجاه الأرض وتوقعت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوى الأمريكية وصولها إلى الأرض فى 12 أو 13 مايو، وفى 11 مايو.

أخبار ذات صلة

0 تعليق