رسائل من «عرب 48»: جماعات متطرفة تنظم هجمات تحت أعين الشرطة الإسرائيلية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اندلعت مواجهات، هى الأولى من نوعها منذ عام 2000، بين عرب 48 واليهود المتطرفين فى الأراضى الفلسطينية المحتلة بسبب نصرة العرب للقدس وغزة، الأمر الذى استدعى قوات الشرطة وبعض قوات الجيش للدخول وفرض حظر تجوال فى بعض المناطق لاحتواء الموقف، إلا أن بعض النشطاء والسياسيين من عرب 48 أكدوا أن هناك تنظيمات تحت أعين شرطة وجيش الاحتلال الإسرائيلى تأتى من كل مكان للاعتداء عليهم.

وقال سامى أبوشحادة، أكاديمى وسياسى فلسطينى من عرب 48، مقيم وناشط فى مدينة يافا، نائب عربى فى الكنيست الإسرائيلى، إنه لا يوجد أمان تمامًا، موضحًا أن المستوطنين اليهود ينظمون أنفسهم، ويأتون عبر أتوبيسات، ويقومون بالاعتداء عليهم تحت حماية الشرطة الإسرائيلية.

وأوضح، لـ«المصرى اليوم»، أنه بصفته أكاديميًا وناشطًا، فضلًا عن عمله السياسى، أرسل رسائل إلى مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة وعبر السفارات الأجنبية فى إسرائيل لتقوم بحمايتهم من الاعتداء، مشيرًا إلى أن هناك 3 قوات للإسرائيليين، وهى قوات الشرطة وقوات الجيش، فضلًا عن قوات المستوطنين المسلحين، الذين يأتون من الضفة الغربية لتكسير المحال والاعتداء على القرى العربية، من خلال تنظيمهم كمجموعات مثلما كانوا يفعلون عام 48 بطريقة العصابات الفاشية المتطرفة.

وأكد أن الشرطة والقضاء لا يعاملان عرب 48 كونهم مواطنين إسرائيليين الآن، بل كأنهم أعداء فلسطينيون يستحقون الموت.

واتفق معه النائب العربى فى الكنيست الإسرائيلى، امطانس شحادة، من عرب 48، مقيم بمدينة حيفا، موضحًا أن هناك مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية والشبان العرب، وعندما يدافع العرب عن أنفسهم تتهمهم الشرطة بأنهم مثيرو شغب. وأوضح، لـ«المصرى اليوم»، أن الشرطة الإسرائيلية ترفض أن يكون للعرب أى رأى سياسى أو إفصاح عن انتماءاتهم.

وأكد أنهم يخرجون فقط للاحتجاج السلمى لنصرة القدس وغزة، ولكن الشرطة سمحت للمستوطنين بالهجوم عليهم، وبعد ذلك تأتى متأخرة عن عمد حتى يفرغ المستوطنون غضبهم بتكسير المحال والاعتداء على السيارات المملوكة للعرب وغيرها، موضحًا أن هناك أكثر من 300 أمر اعتقال للعرب، بينها 38 فقط فى ليلة واحدة لشباب حيفا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق