رئيس كوت ديفوار السابق يعتزم العودة لبلاده بعد 10 سنوات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن الأمين العام لحزب «الجبهة الشعبية» فى كوت ديفوار أن مؤسس الحزب، الرئيس السابق لوران جباجبو، يعتزم العودة إلى البلاد فى 17 يونيو المقبل، بعد غياب دام 10 سنوات. وشهدت كوت ديفوار أزمة سياسية عقب انتخابات 2010 وفوز الحسن واتارا، وتم اعتقال جباجبو فى إبريل 2011 فى أبيدجان ونقل فى سبتمبر من نفس العام إلى لاهاى ليحاكم أمام المحكمة الجنائية الدولية التى برأته من تهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية فى مارس الماضى، ومنذ ذلك الحين يترقب أنصاره عودته إلى البلاد، ووافق الرئيس الحالى الحسن وتارا، فى إبريل الماضى، على عودة خصمه الذى يقيم فى بروكسل إلى كوت ديفوار.

وقال أسوا أدو، الأمين العام لحزب «الجبهة الشعبية» التى أسسها الرئيس السابق إنّ «عودة لوران جباجبو إلى كوت ديفوار مرتقبة فى 17 يونيو». وجاء الإعلان خلال مراسم أقيمت احتفالاً بعيد الميلاد السادس والسبعين لجباجبو المولود فى 31 مايو 1945.

وفى مطلع إبريل وافق الرئيس الحسن وتارا على عودة خصمه الرئيسى فى انتخابات عام 2010 إلى البلاد. وكان جباجبو طعن فى حينه بفوز خصمه ما أدّى إلى أزمة سياسية وأعمال عنف أوقعت نحو 3 آلاف قتيل.

واعتقل الرئيس السابق فى إبريل 2011 فى أبيدجان ونقل فى سبتمبر من نفس العام إلى لاهاى، حيث حوكم وتمت تبرئته بعد مسار قضائى طويل. ومنذ صدور الحكم بتبرئته يقيم غباغبو فى بروكسل، حيث أعلن مرارا أنّه يعتزم العودة إلى بلاده «قريباً».

ويعكس الإعلان عن قرب عودة جباجبو إلى البلاد وتراجع حدّة التوترات السياسية فى كوت ديفوار منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة التى أجريت فى مارس وسادها الهدوء وشاركت فيها كبرى أحزاب المعارضة، لا سيّما الجبهة الشعبية التى كانت قد قاطعت كل الاستحقاقات الانتخابية فى السنوات العشر الماضية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق