تسليم 1100 صياد ببحيرة مريوط الأدوات والشباك

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شهدت نيفين القباج، وزيرة التضامن، واللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، تسليم أدوات الصيد والشباك لـ 1100 صياد ببحيرة مريوط من المستفيدين من المرحلة الأولى للمبادرة الرئاسية «بر أمان» لرعاية صغار الصيادين التى بدأ تنفيذها الأسبوع الماضى من بحيرة الريان فى الفيوم، بالتعاون مع صندوق «تحيا مصر» والهيئة العامة للثروة السمكية والجمعيات التعاونية لصائدى الأسماك.

وأعلنت وزيرة التضامن، خلال فعاليات انطلاق المبادرة فى الإسكندرية، بحضور الدكتور صلاح المصيلحى، رئيس الهيئة العامة للثروة السمكية، ومشاركة عدد من أعضاء مجلسى «الشعب والشيوخ»، رصد 150 مليون جنيه على عدة مراحل، لتوفير مشروعات التمكين الاقتصادى لفئة صغار الصيادين، معربة عن سعادتها بتوزيع مساعدات لـ 1100 من صغار الصيادين العاملين ببحيرة مريوط، والتى تم اختيارها لتكون المحطة الثانية للمرحلة الأولى من «بر أمان».

وقالت الوزيرة إن المساعدات تشمل بدل الحماية (بدلة غطس) والشباك (بواقع 4 كيلو غزل لكل صياد)، بهدف حماية صغار الصيادين من مخاطر المهنة، خاصة تأثيرات العمل فى المياه الباردة فى موسم الشتاء والتعرّض للبرد القارس، ما يتسبب فى العديد من المشكلات الصحية لهم على مر السنوات، منوهة بأن المبادرة تستهدف تحسين وتيسير آليات عمل صغار الصيادين، وتعزيز قدرات مهنة الصيد التى تعد من أعرق المهن فى مصر، وتوفر فرص عمل لآلاف المصريين الذين تعمل الوزارة على مد مظلة الحماية الاجتماعية لهم ولأسرهم.

وأضافت الوزيرة أن «بر أمان» يستفيد منها نحو 42 ألف صياد، وتنقسم إلى 4 مراحل؛ تتضمن الأولى بحيرات (الريان وإدكو ومريوط والمنزلة)، ويستفيد منها ما يزيد على 10 آلاف صياد، والثانية بحيرات (البرلس والمرة والتمساح)، ويستفيد منها 7416 صيادًا، وتركّز الثالثة على الصيادين بنهر النيل وتحديدًا مناطق (دسوق والقناطر وبنها ومنوف وكفر الزيات والزقازيق والمنصورة والقاهرة والجيزة وأبشواى وبنى سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج والأقصر وأسوان) ويستفيد منها 18125 صيادًا، أمّا الرابعة فتشمل بحيرتى «ناصر والبردويل» بجانب مناطق الصيد بالعريش وبئر العبد ورمانة، لنحو 7707 صيادًا.

وأكدت أن الاهتمام بالصيادين يعد جزءًا من منظومة وجّه بها الرئيس عبدالفتاح السيسى لحماية جميع العاملين بالقطاع غير المنظم، عبر توفير مساعدات مالية وعينية حمايةً لهم ولأسرهم مع العمل على حل جميع المشكلات التى تواجههم، بما ييسر دمجهم فى الاقتصاد الرسمى حتى يستفيدوا من أى مساعدات تقدمها الدولة لهذه الشرائح، غير أن هذه المبادرة تتكامل أيضًا مع جهود الدولة لتطوير قطاع الصيد وتعزيز قدراته، والعمل على تطوير جميع مناطق الثروة السمكية فى مصر، واستكملت: «تمثل منظومة متكاملة من الحماية الاجتماعية للصيادين عبر مدهم بأدوات الصيد ودعمهم وقت الزريعة وتجديد المراكب وغيرها من الإجراءات التى تساهم فى دعمهم وحمايتهم هم وأسرهم».

بدوره، وجّه محافظ الإسكندرية الشكر إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى على إطلاقه هذه المبادرة الرائعة لصالح الكادحين من الصيادين، خاصة أنها جاءت فى ظل العديد من المبادرات الرئاسية التى تم إطلاقها لتوفير «حياة كريمة» ورعاية أهالى البسطاء والتى تعكس مدى اهتمام القيادة السياسية بدعم الفئات الأولى بالرعاية على مستوى الجمهورية، مؤكدًا استعداد المحافظة لتلبية احتياجات ومطالب الصيادين بها بقوله: «باب المحافظة مفتوح أمام الجميع، وسيتم تقديم الدعم الكامل لتحقيق الاستفادة الكاملة من (بر أمان)».

وأوضح رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية أن الاستثمارات التى يتم ضخها بالبحيرات المصرية بتوجيه من رئيس الجمهورية انعكست على الإنتاج السمكى الذى وصل إلى 2 مليون طن، منها 400 ألف طن من المصايد الطبيعية. ولفت إلى أن مصر تحتل المركز الأول فى إفريقيا والسادس عالميًا فى الاستزراع السمكى وأيضًا الثالث عالميًا فى إنتاج البلطى، مطالبًا الجميع بالاهتمام بعمليات تسجيل أنفسهم من خلال مكاتب المصايد المنتشرة على مستوى الجمهورية للاستفادة من المبادرات التى تقدمها الدولة للعمالة غير المنتظمة.

وقال أشرف زريق، شيخ صيادى الإسكندرية، لـ«المصرى اليوم»، إن المبادرة تتضمن توزيع مهمات صيد على الصيادين، وهى عبارة عن بدلة غطس وحذاء صيد و4 كيلو غزل لكل صياد، فيما يتم توزيع المهمات على 1100 صياد من بحيرة مريوط على مدى أيام، مؤكدًا أنه تم تجهيز بروتوكول تعاون بين الجمعية و«التضامن»، بمقتضاه سيتم تصنيع وتوفير 100 مركب صيد على نفقة الوزارة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق