الاعتذار لا يكفي .. لعنة العبودية تطارد هولندا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يتلقى سكان مدينة أمستردام نسخا من كتاب مجاني يكشف عن علاقة العاصمة الهولندية بالعبودية، في حين برر نائب عمدة المدينة جروب واسكنك، هذا التحرك بضرورة تقديم الحقائق للمواطنين وألا يخشوا الحوار بشأن تلك القضية.

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير لها اليوم الجمعة، إن كل ساكن بامستردام يتلقى نسخة مجانية من كتاب يستقصي دور المدينة في تنظيم وإدارة تجارة الرقيق الدولية، وذلك كجزء من تأمل أوسع نطاقا للماضي الهولندي.

وأشار التقرير إلى أن المعهد الدولي للتاريخ الاجتماعي اجرى بحثا العام الماضي نيابة عن بلدية أمستردام، وأنه قام بوضع النتائج التي توصل إليها في كتاب يكمل اسم «أمستردام وتاريخ العبودية»

وكشف الباحثون عن الدور المكمل الذي لعبه مسؤولو أمستردام في شركة الهند الشرقية الهولندية وشركة الهند الغربية، إلى جانب الاستثمارات التي قام بها الأثرياء والوجهاء في سفن العبيد ومزارع قصب السكر.

وأفاد التقرير أن نسخ الكتاب تتوافر حاليا للسكان في مبنى البلدية والمكتبات الكبرى حيث يبحث كيف تستمر الأفكار العنصرية بالعصر الذهبي حتى اليوم .

وأكد التقرير أن التجار الهولنديين قاموا بشحن ما يزيد على 600 ألف شخص إفريقي إلى أمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية،، ونحو 660 ألف حتى 1.1 مليون آخرين في مناطق حول المحيط الهندي.

يذكر أن الملك فيليم اليكساندر اعتذر العام الماضي عن العنف المفرط الذي ارتكبه الاستعماريون الهولنديون في إندونيسيا.

غير أن هناك حوارا حيا في هولندا، حسب التقرير، حول تصوير الإمبراطورية والعبودية في المدارس والأماكن العامة عبر أسماء الشوارع والتماثيل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق