جمعية مصر الجديدة تدعو للحفاظ على البيئة بماراثون للدراجات الهوائية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نظمت جمعية مصر الجديدة، برئاسة الدكتور نبيل حلمى مارثون للدرجات الهوائية والذى شارك فيه 100 شاب وفتاة والذى انطلق امس الجمعة من مكتبة مصر الجديدة تحت عنوان «سكتك خضراء»، في رحلة مداها 10 كم داخل شوارع حى مصر الجديدة والتوقف في المحطات التي انشئت لانتظار الدراجات الهوائية في العديد من مناطق الحى تشجيعا لاردياتها، وذلك بالتعاون مع فريق «جو بايك».

قال الدكتور نبيل حلمى، رئيس مجلس إدارة جمعية مصر الجديدة، إن المارثون يأتى مواكبا للاحتفال بيوم البيئة العالمى الذي يوافق الخامس من يونيو من كل عام.

كما أن تم إقامته وفق استراتيجية العمل لحملة التوعية البيئية، إذ تحرص الجمعية على ابتكار الجديد من البرامج النوعية المتميزة في مواضيعها ووسائلها الإبداعية لتحقيق التوافق السليم بين أفراد المجتمع والبيئة، كما انها تأتى لتسليط الضوء على أهمية البيئة وضمان خلوها من التلوث، واستحضار الحلول التي من شأنها الحفاظ عليها واستدامتها.

مشيرا إلى أن الفعالية تأتى متسقة مع أهداف اليوم العالمي للبيئة، الذي بدأ الاحتفال به عام 1972، حيث تسعى الجمعية من خلالها إلى توعية الجمهور بالمخاطر التي تحيط بالبيئة، والتعريف بالثروات البيئية التي تزخر بها الدولة، والجهود المبذولة من أجل الحفاظ عليها واستدامتها للأجيال القادمة.

وقالت الدكتورة حياة خطاب، الأمين العام لجمعية مصر الجديدة، إن هذه الفاعلية تأتي استكمالا لسلسلة الأنشطة التي تنظمها الجمعية ضمن مبادرتها للمسؤولية المجتمعية «لأننا نهتم» لبحث أهمية الحفاظ على البيئة وضرورة إيجاد حلول تسهم في استدامتها من خلال رفع وعي الجمهور وخلق حالة من الفهم الحقيقي لأهمية وضرورة البيئة للمجتمعات، واحترام القوانين التي تم تشريعها بغية الحفاظ عليها.

من جانبها، قالت إيمان مهدى، مدير مكتبة مصر الجديدة، إن الفاعلية تتضمن الفعالية عرض لكتاب «سكتك خضرا»، للمهندس محمد سامي مؤسس مبادرة «جو بايك»، وذلك في الخامسة من مساء اليوم السبت ( 5 يونيو )، في المكتبة، يستعرض من خلاله تجارب دول أجنبية «صديقة للدراجات»، ككوبنهاجن الدنماركية، المدينة الأولى للدراجات على مستوى العالم، وأيضا به شرح للكيفية الأفضل في التعامل مع الدراجات، إلى جانب «قصص لأشخاص من أعمار مختلفة، بتحكي تجاربها مع العجل، وبتقول إن ركوبه ملهوش سن، يعني تقدر تركبه وأنت عندك 58 سنة»، استنادا على حكاية سيدة خمسينية لها تجربة مميزة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق