«زي النهارده».. اغتيال المفكر فرج فودة 8 يونيو 1992

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

سئل قاتل فرج فودة أثناءالمحاكمة:«لماذا اغتلت فرج فودة؟ فقال: لأنه كافر.فسألوه: ومن أي من كتبه عرفت أنه كافر؟ فقال: أنا لم أقرأ كتبه.. فأنا لا أقرأ ولا أكتب»إذن فهذه هي العقلية نفسها التي حاولت اغتيال نجيب محفوظ، فهى ليست سوى أداة للقتل. وقد تم اغتيال فرج فودة «زي النهارده»فى8 يونيو 1992 حين كان يهم بالخروج من مكتبه بشارع«أسماء فهمى»بمدينة نصر ،إحدى ضواحى القاهرة بصحبة ابنه الأصغر وأحد أصدقائه الساعة السادسة و45 دقيقة، على يد أفراد من الجماعة الإسلامية حيث قام شخصان بينهما مطلق الرصاص من بندقية آلية بقتله فيما كانا يركبان دراجة نارية، وأصيب ابنه أحمد وصديقه بإصابات طفيفة ،وأصيب فرج فودة بإصابات بالغة في الكبد والأمعاء،وظل بعدها الأطباء يحاولون طوال ست ساعات إنقاذه إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة ونجح سائق فرج فودة وأمين شرطة متواجد بالمكان في القبض على الجناة،وتبين أن الجريمة جاءت بفتوى من شيوخ جماعة الجهاد،على رأسهم الشيخ عمرعبدالرحمن المسجون في أمريكا فرج فودة هو كاتب ومفكر مصرى ،مولود في 1945 ببلدة الزرقا بمحافظة دمياط وهو حاصل على ماجستير العلوم الزراعية ودكتوراه الفلسفة في الاقتصاد الزراعى من جامعة عين شمس، وكان فرج فودة يكتب في مجلة «أكتوبر» وجريدة «الأحرار»، وقد أثارت كتاباته جدلاً واسعاً بين المثقفين والمفكرين ورجال الدين فقد كان يدعوإلى فصل الدين عن الدولة،ويرى أن الدولة المدنية لا شأن لها بالدين وقد حاول تأسيس «حزب المستقبل»وكان ينتظر الموافقة من لجنة شؤون الأحزاب في الوقت الذي كانت فيه جبهة علماء الأزهر تشن هجوماً كبيراً عليه،وطالبت تلك اللجنة لجنة شؤون الأحزاب بعدم الترخيص لحزبه، بل أصدرت تلك الجبهة في 1992 بـ«جريدة النور» بياناً «بكفره» استقال فرج فودة من حزب الوفد الجديد، لرفضه تحالف الحزب مع جماعة الإخوان المسلمين لخوض انتخابات مجلس الشعب عام 1984ثم أسس الجمعية المصرية للتنوير في شارع أسماء فهمى بمصر الجديدة ،وهى التي اغتيل أمامها ومن مؤلفات فودة«الحقيقة الغائبة»،و«زواج المتعة» و«حوارات حول الشريعة»، و«الطائفية إلى أين؟» و«الملعوب» و«نكون أو لا نكون» و«الوفد والمستقبل» و«حتى لا يكون كلاماً في الهواء» و«النذير» و«الإرهاب» و«حوار حول العلمانية» و«قبل السقوط».

إخترنا لك

0 تعليق