بسبب محمد صلاح .. انخفاض معدل كراهية الإسلام والمسلمين في ليفربول وإنجلترا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

نشرت جامعة كامبريدج دراسة حديثة بعنوان «هل يمكن أن يساهم المشاهير في التقليل من التعصب؟ تأثير محمد صلاح في السلوكيات والمواقف المعادية للإسلام».

واعتمدت الدراسة على رصد وتحليل البيانات الخاصة بتقارير جرائم الكراهية في جميع أنحاء إنجلترا و15 مليون تغريدة من مشجعي كرة القدم البريطانية.

ووجدت أنه بعد انضمام صلاح إلى ليفربول انخفضت جرائم الكراهية في مدينة ليفربول بنسبة 16٪ مقارنةً بالنسب السابقة، وكذلك خفض المشجعون معدلات نشر تغريدات معادية للمسلمين إلى النصف مقارنة بمشجعي أندية الدرجة الأولى الأخرى.

واستعرضت الدراسة أنه في فبراير 2018، احتفل مشجعو فريق ليفربول أحد أندية كرة القدم الأكثر شهرة في إنجلترا، بفوز حاسم في الدوري الانجليزي الممتاز في كرة القدم.

وقدن الفريق نتائج مذهلة في دوري أبطال أوروبا حيث تقدم نادي ليفربول إلى النهائي برفقة محمد صلاح المهاجم المصري الشاب، الذي كان مفتاح نجاح النادي.

وكان المشجعون يهتفون ببعض الجمل الخاصة لمحمد صلاح مثل : «إذا سجل أهدافا أخرى.. سأكون مسلمًا أيضًا.. إذا كان جيدًا بما يكفي بالنسبة لك، هو جيد بما يكفي بالنسبة لي.. الجلوس في المسجد هذا هو المكان الذي أريد أن أكون فيه».

وتابع المشجعون: «محمد صلاح.. هبة من الله.. هو دائما يسجل.. إنه ممل تقريبًا.. لذا من فضلك لا تأخذ محمد بعيدا».

واستعرضت الدراسة تجربة استقصائية قائلة إن بروز هوية محمد صلاح الإسلامية جعلت المشاعر الإيجابية تجاه صلاح أن تعمم على المسلمين على نطاق أوسع. وقدمت النتائج التي تم التوصل إليها دعمًا لفرضية أن المساهمة الإيجابية للمشاهير يمكن أن يؤدي إلى تغييرات سلوكية في العالم الحقيقي في درجات التعصب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق