«زي النهارده».. تغريم سوزان أنتوني لتصويتها في الانتخابات الرئاسية 18 يونيو 1872

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

سوزان أنتونى مُصلِحة أمريكية، إحدى رائدات حقوق المرأة وقد ساعدت في تنظيم حركة حق اقتراع المرأة في أمريكا لإقرار حقها في التصويت، وهى مولودة في ١٨٢٠ في آدمز، بماساشوسيتس، وكانت أسرتها من المؤمنين بالمساواة بين المرأة والرجل وساندت مطلب إلغاء العبودية وتحريم المشروبات الكحولية، كانت أنتونى معلمة من ١٨٣٩م، حتى ١٨٤٩م ثم انضمت إلى حركة تحريم المشروبات الكحولية، وفى ١٨٥٢ حضرت مسيرة تحريم الكحول في نيويورك، لكن لم يسمح لها بالحديث لأنها امرأة، وفى أعقاب ذلك بقليل، كونت جمعية الاعتدال النسائية بنيويورك.

وقد أوقفت أنتونى حياتها على الدفاع عن حقوق المرأة وأصبحت قائدة لكبرى الحركات النسائية وساندت إلغاء الرق ورغم نيل الرجل الأسود حق التصويت بعد انتهاء الحرب الأهلية فإن المرأة لم تنعم بنفس الحق، وفى ١٨٦٩ شكلت جمعية حقوق المرأة الوطنية من أجل تعديل لحقوق المرأة في دستور الولايات المتحدة، و«زي النهارده» في ١٨ يونيو ١٨٧٢ قامت أنتونى بمبادرة فردية حيث صوتت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية قبل إقرار ذلك الحق دستوريا مما عرضها للاعتقال ثم تغريمها مائة دولار باعتبار أن تصويتها غير شرعى، لكنها لم تدفع الغرامة كما لم يُتخذ ضدها إجراء إلى أن توفيت في ١٩٠٦، وبعد أربعة عشر عاماً من وفاتها أصبح التعديل التاسع عشر قانوناً يعطى النساء حق التصويت بل وبين عامى ١٩٧٩ و١٩٨٠، سكَّتْ الحكومة الأمريكية عملات معدنية فئة دولار تحمل صورة أنتونى لتكون أول امرأة تظهر صورتها في عملة أمريكية معدنية متداولة.

0 تعليق