وزيرة زيمبابوية: المرأة حققت نجاحات كبيرة في أفريقيا وقادرة على تولي المواقع القيادية

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
دبي - وام - " وكالة أخبار المرأة "

أوضحت معالي الدكتورة سيكاي نزينزا، وزيرة الصناعة والتجارة في دولة زيمبابوي، أهمية الدور المحوري الذي تلعبه المرأة في مختلف المجالات وأهمية مساهمتها في تحقيق أهداف التنمية الوطنية والعالمية، مشددة على وجوب أن يمنح العالم للمرأة فرصا متساوية مع الرجل إضافة إلى تأهيلها لتولي المواقع القيادية، كونها أثبتت قدرات كبيرة خلال العقود الماضية، بما في ذلك النجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة في أفريقيا.
وأضافت خلال جلسة حوارية بعنوان "تمكين المرأة وتعزيز دورها القيادي" عُقدت في المسرح الاستراتيجي في اليوم الثاني من أيام القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2021 في دبي، أن المرأة في أفريقيا حققت العديد من الإنجازات، خصوصاً في زيمبابوي، التي باتت تعتبر اليوم من أهم البيئات الجاذبة للاستثمار في أفريقيا، وتشهد تغيرات كبيرة على مستوى الاقتصاد والتجارة والتعليم، وريادة الأعمال، حيث تشهد اليوم نقلة نوعية رغم الظروف السابقة التي مرت بها الدولة.
من جهتها قالت كيارا كورازا، مدير عام منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع، والممثلة الخاصة في مجموعة الدولة السبع G7 ومجموعة الدول العشرين G20، إن تجربتها في فرنسا كانت عميقة ومؤثرة وكبيرة، من حيث أهمية التركيز على تعليم المرأة، وبالذات في مجالات العلوم والرياضيات والتكنولوجيا، مشددة على أن تعزيز دور المرأة، باعتبارها المحفّز والمحرك للكثير من عمليات التنمية، يتطلب المزيد من الجهود لتنمية قدراتها وإعدادها في مرحلة الطفولة بما يؤدي إلى صياغة خريطة المستقبل.
من جانبها، قالت فاطمة النعيمي، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للغاز الطبيعي المسال، إن دولة الإمارات منحت المرأة الإماراتية فرصاً كبيرة، من أجل التعليم، وتولي المواقع القيادية، حيث تعد المرأة شريكا أساسيا في رحلة التنمية الوطنية.
واضافت: "أظهرت تجربتي في القطاع الذي أعمل به، أن لدينا القدرة على استقطاب المزيد من المواهب والقدرات، على أساس الابتكار والابداع، ونحن بطبيعية الحال لدينا أهداف طموحة، وتحديات كبيرة، ولدينا القدرة على استشراف المستقبل".
أما أيومي مور أوكي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة المرأة والتكنولوجيا، فقد شددت على ضرورة أن تخضع عملية تأهيل وتعليم وتدريب الفتيات في سن مبكرة لعوامل واعتبارات محددة تتيح للمرأة تلقي المعرفة والتعليم بشكل عادل، إلى جانب تمكينها من الوصول إلى قطاعات معينة تحتاج أساساً إلى علوم مختلفة، وتحديداً قطاعات مثل التكنولوجيا.
بدورها قالت تيفاني كيلي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "بيوند بامبو"، إن المرأة قادرة بطبيعتها على تولي المواقع القيادية، وإن تأهيل المرأة يجب أن يخضع لذات الأسس التي يخضع لها الجميع، خاصة أن المرأة قد أثبتت قدرتها على خوض مجالات جديدة.
ونوه جان وارد، الرئيس التنفيذي لكوروثيرم، إلى مستوى الكفاءة الذي أظهرته النساء في مختلف ميادين العمل على مدى التاريخ، مشددا على أن المستقبل يعتمد على الكفاءة والابتكار والقدرة على التجديد، وهو أمر يحتّم الشراكة الكاملة بين الجنسين على جميع المستويات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق