مساعد وزير الإسكان عن تطوير جزيرة الوراق: "مفيش حاجة اسمها إخلاء قسرى" - اليوم السابع

egy 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كشف الدكتور عبد الخالق إبراهيم مساعد وزير الإسكان، تفاصيل تطوير جزيرة الوراق، موضحًا: "هناك أطراف حائزين للوحدات ودائما ما تحدث بعض المشكلات فى هذا النوع من المشروعات، وعندما بدأنا مشروع روضة السيدة، كان هناك مقاومة شديدة للتغيير وعدم ثقة فى أن الأهالي سيعودون إلى المنطقة مرة أخرى، لكن هذا الأمر تغير كليا".

 

وأضاف إبراهيم في مداخلة هاتفية ببرنامج "في المساء مع قصواء"، على قناة cbc، من تقديم الإعلامية قصواء الخلالي: "نفس الأمر حدث في مثلث ماسبيرو، حيث واجهنا مشكلات، ولكن الأمر تغير أيضا، وخلال شهرين سيعود السكان إلى المساكن، وفي جزيرة الوراق القضية أكبر بعض الشيء، والأطراف الخاصة بها أكثر، لأننا نتكلم عن جزيرة تصل مساحتها إلى 1295 فدان .. مفيش حاجة اسمها إخلاء قسري، او بناخد المبنى دون التعويض المناسب". 

 

وتابع مساعد وزير الإسكان: "جزيرة الوراق في وسط النيل وعانت من تدهور العمران، لأنه ينمو عليها بشكل متزايد، ولما بدأنا العمل في عام 2017 كان معدل الزحف على الأراضي الزراعية يزداد يوما بعد يوم، وهو ما يؤثر على المرافق والتلوث والمخلفات".

 

وكشف الدكتور عبدالخالق إبراهيم مساعد وزير الإسكان، تفاصيل تطوير جزيرة الوراق، موضحًا: "السكان الموجودون حاليا سنتعامل معهم كأي مشروع يتم التعامل معه، من حيث حصر السكان في البداية، وطرح مجموعة من البدائل أمامهم، والعملية كلها قائمة على الشراء الرضائي للوحدة أو للأرض الزراعية، حيث يتم تحديد سعر الوحدة والمبنى وتعويض اجتماعي قيمته 16 ألف جنيه للغرفة، هناك جدول زمني للتفاوض مع الأهالي، ولكن يحكمه الوصول إلى أرضية مشتركة مع الملاك".

 

وأضاف إبراهيم: "جرى إتاحة ما يقرب من 876 وحدة مفروشة حتى الآن وسعرها مخفض في العبور وحدائق أكتوبر لمن يرغب في الحصول على وحدة سكنية من أهالي الوراق، وهناك مشروع كبير يضم مجموعة من الوحدات السكنية وهي عمارات سكنية عبارة عن 94 تضم تضم أكثر من 4 آلاف وحدة كاملة التشطيب، أي أننا نطرح أكثر من وسيلة لتعويض الحائز والمالك عن الوحدة التي سكن فيها". 

 

وتابع مساعد وزير الإسكان: "قيمنا الأرض الزراعية أيضا وقلنا إن الفدان يتم تعويض بنحو 6 ملايين جنيه، ومن يريد أن يحصل على أرض أخرى، فقد جرى توفير مجموعة من الأراضي الزراعية بنحو 200 فدان كمرحلة أولى في مدينة السادات، وقيمة الفدان هناك بـ375 ألف جنيه، أي أن الفدان في جزيرة الوراق يعادل 16 فدان استصلاح في مدينة السادات، وعموما فقد جرى التفاوض على 71% من مساحة الأراضي الزراعية بجزيرة الوراق ويتبقى نحو 29%، كما أننا اقتربنا من إنهاء التفاوض مع 40% من سكان جزيرة الوراق، وسيتم التفاوض مع 60% في الجزء السكني".

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق