الجيش الليبى يرفض مقترحًا أمميًّا بإرسال قوات دولية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت تقارير إعلامية رفض الجيش الليبى مقترح أمين عام الأمم المتحدة؛ أنطونيو جوتيريش، بنشر قوات مراقبة دولية لدعم اتفاق اللجنة العسكرية المشتركة بوقف دائم لإطلاق النار فى البلاد، تضم مدنيين وعسكريين متقاعدين من هيئات دولية، على غرار الاتحاد الإفريقى والاتحاد الأوروبى، وجامعة الدول العربية.

وأعرب مسؤول عسكرى تابع للجيش الوطنى الليبى، فى تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، أن المقترح يعتبر تدخلًا غير مسموح به فى ليبيا، وشدد على أن الجيش الليبى قادر على استعادة الاستقرار.

وفى رسالة إلى مجلس الأمن الدولى، قال جوتيريش، إن الأطراف المتحاربة فى ليبيا طلبت مساعدة الأمم المتحدة فى تنفيذ آلية مراقبة وقف إطلاق النار بقيادة ليبيا، بعد أن توصلوا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار فى أكتوبر الماضى، وذكر أن الجانبين يريدان مساعدة مراقبين دوليين غير مسلحين وغير نظاميين، وأضاف أن فريق الأمم المتحدة يمكن أن يضم مدنيين وعسكريين سابقين من هيئات إقليمية، بما فى ذلك الاتحاد الإفريقى والاتحاد الأوروبى وجامعة الدول العربية.

وكتب الأمين العام للأمم المتحدة: «أشجع الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية على دعم تفعيل آلية وقف إطلاق النار، بما فى ذلك من خلال توفير مراقبين تحت رعاية الأمم المتحدة»، وذكر أن الأمم المتحدة تهدف إلى «تأسيس تواجد متقدم بمجرد أن يسمح الوضع بذلك»، وسيتم نشر فريق المراقبين مبدئيا فى المنطقة المحيطة بمدينة سرت الساحلية ويمكن توسيع نطاقه.

من ناحية أخرى، تظاهر عشرات المرتزقة السوريين الموالين لحكومة الوفاق فى طرابلس؛ داخل كلية الشرطة فى طرابلس، احتجاجًا على تأخر رواتبهم، وعدم حصولهم عليها من تركيا منذ 5 أشهر.

من جانبها، أعلنت قبائل شرقى ليبيا تمسكها بدعم «إعلان القاهرة»، ومبادرة رئيس البرلمان عقيلة صالح لحل الأزمة الليبية، مؤكدة تأييدها له فى الفوز برئاسة المجلس الرئاسى.

وأكدت خلال اجتماع فى مدينة بنغازى، «تمسكها بدعم إعلان القاهرة وبمبادرة رئيس البرلمان عقيلة صالح لحل الأزمة الليبية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    138,062

  • تعافي

    112,105

  • وفيات

    7,631

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق